لعبة المصالح ومناخ تنميتها

محمد قاسم

على الرغم من أن انبثاق أفكار قومية أو وطنية هو استجابة لروح  تعتلج في ذوات الناس طبيعيا، ويمكن أن تتبلور طبيعيا أيضا بتأثيرات مختلفة، محرّضة ومحفّزة. إلا أن هذا الشعور نفسه؛ يمكن أن يكون وسيلة لمحاولات بعضهم الوصول عبرها إلى غايات خاصة به (مصلحة).
وقد يكون هؤلاء البعض من الداخل ذاته،( من داخل القومية والوطنية)وقديكونونمنخارجهما

أقرأ المزيد

كفى ترهيبا وتزييفا.؟!

ابن الجزيرة

كلما اشتاقت نفسي إلى أن أستريح عن الكتابة؛ استحثتني إليها كتابات من بعضهم – سياسيين ومثقفين – وخاصة من حالات حزبية  استباحت حقوق الناس ، ضيقت عليهم ممارسة حريتهم في التعبير والنقد..  وجعلت من ممارسة حق  النقد خرقا للمقدس،  إذ يتناول أشخاص ، حاصروا التفكير الكوردي وحصروه ضمن ما يلائم مصالحهم و توجهاتهه التي لا تخلو من تساؤلات بشأنها  أحيانا .

عندما يعلق البعض  أو يقدمون مداخلة حول مقال أو رأي أو نقد… تهيج نفوسهم المطمئنة وتندفع من داخلهم تراكمات من حالات نفسية انفعالية … ليصوغوها سهاما مسمومة ، يوجهونها إلى المختلفين معهم، أو الذين يكشفون عن النقص في أدائهم ومواقفهم؛ أو على الأقل يرون رأيا يخالف رأيهم في النظر إلى الأمور!.

أقرأ المزيد

التحليل السياسي والعقد المحركة .

محمد قاسم ” ابن الجزيرة ”

يفترض المنطق أن يكون المحلل حياديا في تحليله للقضايا التي تهم البشر،الاجتماعية عموما، وعلى رأسها السياسية.
وإذا كان لدى المحلل-أي محلل- ميوله الخاصة، أو مواقفه الخاصة، يُظهر ذلك كرأي- وهذا حقه- .
أما التحليل عموما –و السياسي منه خصوصا، فالمفترض انه يُبنى على معلومات وحقائق…خاصة أن التحليل في الأصل -يهدف إلى تنوير الرأي العام…!

أقرأ المزيد

شان داخلي

محمد قاسم
في شريط إخباري على إحدى الفضائيات لاحظت عبارة تقول: الروس يقولون ” المحادثات بين التيبت والصينيين شأن داخلي. “..!
هذه العبارة المضللة والخالية من مضمون فعلي. ليست سوى أسلوب فظ وفج في توصيف حالة يميل القائل بها، إليها.
كلما أراد بعض السياسيين في الموقع المسؤول المتنفذ في شأن بلد ما يكرر هذه العبارة وكأنه يستغبي البشر جميعا.
فكل الناس أصبح يعلم أغلب كواليس السياسة العالمية، فما بالك بالسياسات الداخلية للبلدان التي يعيشون فيها أو المجاورة وذات علاقة ببلدانها. (إيران-العراق-سوريا-السعودية-دول الخليج إجمالا. والشيء نفسه في علاقة الأمريكيين بإسرائيل والروس بالتيبت…وبصربيا، وسوريا بلبنان، وإيران بحزب الله ومن خلاله بلبنان… وهكذا.

أقرأ المزيد

12 آذار 2004

          12آذار

ابن الجزيرة

لا بد من أن يتوقف المرء على الحدث- أي حدث- لفهمه وتحليله واستقاء العبر منه !.
ولعل (أحداث 12آذار) 2004 أو ( أحداث القامشلي) وبعضهم يسميها (أحداث قامشلو) أو (انتفاضة قامشلو)، أو(هبة القامشلي) … بل وهناك من سماها(فتنة القامشلي..!). و كلها تسميات من كتاب أو أحزاب كردية.(1)
لعل هذه الأحداث من الأحداث التي يجدر بنا الوقوف عليها، ومحاولة فهمها،وتحليلها،واستقاء العبر منها.!
فبعد أيام قليلة، ستحل ذكرى هذه الأحداث- بغض النظر عن التسميات المختلفة لها -. ويستعد لإحيائها، ولكن كيف؟!

أقرأ المزيد