ليل وآمال

‏٧ سبتمبر ٢٠١٦‏، الساعة ‏١٠:٣٨ م‏ •

.رعى الله قلبا رقيقا
حنونا …
يولد الدفء فيه دفئا…
يغرق في الحنان
يحلو حنانا…
يومض فيه سنا، وبرءا…
بين الربيع وأزهاره…
والخريف وتأملاته…
والصيف وأثماره…
والشتاء وكوانينه
ودفء مواقده
وأحاديثه…
سيدتي
أنت، كسنا النار
يدفئ روحي
يزرع فيها  عذوبة
تخفف وطأة أخبار حزينة…!
وتولد  آمال زاهرة
زيديني

شعورا لتهلل ذاتي
يتوهج إحساسي
يوقد الفرحة في قلب كسير
توهّمت أنني في مطلع عمري
أجدل للعشق باقات شوق
وأنسج أحلاما
في زوايا نبضاتي
كسنا نار أدفأت روحي
ولامس حنانها شغاف قلب
لا يزال يأمل
يحيا في ظل ورد ينثر عطرا
وينتظر أنملة يوخزها
تندّ آهة عن شفتين
كأغنية المساء
أنغامها تتسلل الى أعماق

تهمس بالحب
يرتد صداها
يرددها
يفرش أفياءها
على نسائم تزرع ربيعا في جدائلها
يورق الورد في خديها طربا
و شفتين لا يزال الحلم فيهما يسكر
…………

المزيد من المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *