للحياة أوجه واتجاهات وخيارات

إذا بدأنا بأحداث مبسطة -او بسيطة جدا – داخل الدار ،بين أفراد العائلة الواحدة-بين الأشقاء – والشقيقات بعضهم بعضا، بينهم وبين والديهم؛ لتبين لنا مدى اختلاف وتباين أمزجة وطبائع واتجاهات في التفكير والرؤى وحساسية مشاعر ..الخ.
فما بالك إذا توسعت دائرة العلاقات أكثر –كالقبيلة والمجتمع والشعب والأمة…الخ.
حيال ذلك لا بد من أسلوب إدارة يراعي طبيعة هذه الاختلافات والتباينات بحكمة تتطلب ابتلاع رغبات ومشاعر خاصة… والاعتماد على العقل والخبرة والبداهة والصبر والذكاء…الخ.
للحاجة إلى مثل هذه المواصفات والقدرة على إدارتها –أو استخدامها بشكل صائب ومنتج- كان التميّز بالنسبة للذين يمكنهم ان يحوزوها، ويعملوا بها لمعالجة المشكلات، والتي هي جزء من طبيعة العلاقات البشرية- سواء بسبب جهل بعضهم وسوء تصرف منه، أو بسبب انحراف في السلوك وسوء التربية، او بسبب نهج ثقافي يفرز اتجاهات في الرؤى والتفكير والسلوك…الخ.
ويوصف الذين يتمتعون بتلك المواصفات بالحكمة والوعي والمهارة والحنكة…الخ. وهي مواصفات تشير إلى مقدرة على فهم المشكلات ، وتجاوزها الى معالجة بطرق ناجعة.
يحدث هذا في حالة مشكلات صغيرة، وفي حالة مشكلات كبيرة، وضمن تجمعات صغيرة، كما ضمن تجمعات كبيرة…الخ.
أوحى إلي بهذه الأفكار حدث صغير اليوم في الدار.
ابنة أخي وأبناؤها في ضيافتي، هاجروا من ظروف الحرب ،والزوج في السجن منذ زمن طال دون معرفة مصيره ولا إمكانية زيارته، ولا حتى فهم أسباب اعتقاله… بيقين.
من سوء الحظ ان ابنها الصغير مر في ظروف صعبة لم يحسنوا تربيته بطريقة صائبة، فهو يعاني من مشكلات تجعل منه شقيا… وهو صغير لم يتجاوز العاشرة.
وابني يزيده ربما سنتين فحسب … فكيف يمكن معالجة تصرفات طفل شقي مع آخر في عمره، يحب الحركة لكنه ليس شقيا مثله…؟!
وعندما يصطدمان، كيف يمكن معالجة الأمر بينهما…؟
ترك الشقي على هواه –وربما تطول إقامتهم- سيؤثر سلبا على ابني وقد يقهره نفسيا.والضغط على الشقي يحرجنا، وقد يشعر الأم بشعور خاطئ، وتفسير أكثر خطأ، كأن تظن أننا سئمنا منها، او أننا نفتعل أمورا للتعبير عن انزعاجنا او ما شابه. وهذه أصعب علينا، فهي امرأة عانت من مرارة اليتم في طفولتها، وتعاني الحرمان والأحزان والقلق …الآن.!
نقول لا حول ولا قوة إلا بالله.
اللهم أعنا على حسن إدارة الظروف .

المزيد من المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *