ذبلت أزهار تزيّن نبض روحي

ذبلت أزهار تزيّن نبض روحي
فاستعادت ذاتها، على انقاس نبضك
لامست نفحات
هي بوح في ثنايا كلمات
نسيجها ،حيوية كانت بها
فانتعشتذ لا مسها

شعاعٌ انسابَ من طلّتك
عادت حياتي إلى طفولتها
وتجدّد شباب في نبضه دفق
يجري في الروح نشوة وهنا
وبهجة زادت جنا
زادت غنى
زادت منى
فدعينا يا انت
نعيش المني…
فندفأ في حضنها أزمنا.
الكلمات تنتظر لمسات تجعلها ّذات روح نشوى، فيها نبض شعري…
فقد خلق الله الحياة، فتأتلف المختلفات فيها في مودة وانسجام. وفي تفاعل وبعث أجمل.
كلمات تنتظر الافراج لتجري مع جدول يسير في مساحات، ويجسّر بين المسافات …
ففي اللحظات المختلفة يشعر المرء بالندى يحيي رغبته نحو تعبير يفرّج احتباسا ران على قلبه.
فيخاطب أرضا خصبة تنبت ما تمطر الكلمات فيها، ذائقة شهية، وارتدادات أشهى حتى الثمالة.

المزيد من المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *