الانثى والاعلان

على صفحات المجلات، والجرائد، في إعلانات ودعايات التلفزيون، وفي عالم الانترنيت وأغلفة مختلف المحفوظات التجارية … نلاحظ – في الأغلب – صورة أنثى في ظاهرة معينة تتمحور جميعا حول إبداء ما يفترض انه جمال وأنوثة فيها … لكن الحقيقة أن ما يظهر فيها -وبالنمط المعبّر به-  ليس سوى لقطات مثيرة للغريزة، وليست  للمشاعر –إلا قليلا…!
لا نعادي إثارة المشاعر بالجمال والإبداع فيه عبر أي موجود. ومنه المرأة (الأنثى).

فكلمة الأنثى  ذاتها موحية أكثر من حيث دلالة الرقة والشفافية والجاذبية وغير ذلك. لكننا لا نرى في إثارة الغرائز سوى نهج مبتذل ضحيته الأولى –الأنثى نفسها…ثم المعنى الإنساني عموما في البشرية…
هل أنا على حق؟
أم….؟!

المزيد من المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *