وختامها مسك

وختامها مسك

وكالصوفي في عزلته
ألجأ إلى محراب قلبي
أجتر ّامانيّ مبعثرة
أغزلها أضمومة
انسّقها في باقة بجانبي
تذكّرني بأحزاني
فتندى روحي
وتجدد غزلها

تلك الأماني التي

كادت تذوي في ساحة قلب تصحّر
وقبل النزع الأخير

لنبضات قلبي المجهد.

في دروب معاناة طويلة

ولا زالت … تجتر ذاتها

يحضنها أسى

يولد أسى

وفي الأفق  بارقة لا تزال  توقد تفاؤلا .

……………………………………………….

حيرة رسائل

خفق القلب

لا حيلة في اليد

في نبضه تلتقي الأحاسيس متوترة

متوهجة

تغازل طيفك في لهفة المنتظر

…………………………………….

نبعان تتدفق منهما امواج الهوى… وفيهما شعاع يغزل العشق والنوى…

بوابة للقلب ولوجا وخروجا… والومض فيهما نور أضاء الفلا…

أذا خاطبت عين قرينها فانها… أغنية تطرب وتندي وجع النوى.

سلمت أناملك سيدتي.

تعليق على بتول: انظر في عيني.

المزيد من المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *