كلمات في ذكرى صديق راحل اسمه “نزار”*

كلمات في ذكرى صديق راحل

؟نزار”

تمنيت لو كنت شاعرا أحسن الر ثاء

أو ربما ندابة من عصر الإغريق

فأندبك ليس فقط بالبكاء

بل برسم معان كانت تتمتم بها شفتاك

فتخرج أغنيات

يحضنها الفضاء أنغاما

نزار

لا تحزن صديقي

فدروب الحياة تؤدي الى حيث أنت

وقد تكون حظوة ان تدع ذي الحياة

فقد جعلها الحكام يعلوها الصدأ

ونثروا فيها المأساة

حتى كادت العظام منها، أن تبلى.

لا املك ما أهديك

ولا املك ان أوصلك المراد

لكنني سأظل أردد ما عشت

أنك كنت صديقا تزرع الورد

في المماشي

حيث دروب القلوب والأرواح

فليحمك المولى

وينزلك الدرجات العلى

في جنة عرضها الأرض والسماء.

…………………………………….

  • كنا معا في منتديات المعهد العربي للبحوث والدراسات الاستراتيجية.
  • ……………………………………………………………………………….
  • صديق قديم

    هاتف لك.. ناولني جهاز الهاتف

    قال لي ولدي..

    رن صوت فيه نبض من رجولة

    نضجت نبراته

    أهلا ..قلتها بلغتي

    وجاءني الصوت أجش: هل عرفتني؟

    صديق قديم…انا جبر!

    اهلا، صديق قديم جديد..

    وردد ترن بضحكة تجلجل:

    صديق قديم جديد..

    سرت في انساغ ذاتي رعشة الشوق

    وكاد يذوي في زاوية من ذاكرتي

    مذ غادر نحو البحر ..

    فتاهت في أمواجه بقايا من ذكرى

    أضلتها ذاكرته المتشحة برذاذ البحر فتندّت

    وتندّى معها بقايا من الذكرى التي تخزّنني

    حاولت أن اصطاد نبض المسافر

    لكن سنّارتي عادت حيرى

    عجزت عن تتبع آثاره.

    واليوم…

    عاد صوت كنت اعتدت النشوة من نبرته

    من جديد..

    ولعل الروح لم تزل نبضا جديدا حيويا

    كما اعتدتها منه

    المزاج الرائق

    الغناء المطرب

    روحية الحياة لا تزال تلعلع –كعادتها-

    في سماء الروح أغنية جميلة.

    13/2/2010 -السبت

    ……………………………..

     

     

  • ملاحظة:
  • هذه المادة وغيرها ، المنقولة الى الموقع تحتاج اعادة نظر_ للعلم.

المزيد من المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *