ياسمين الشام

الثلاثاء 16-2-2016

لا أريد أن ينقطع الجريان، فنشعر بجفاف أو جفاء…او يتضاءل دفء المشاعر المخضرة والبهيجة. تلك التي تمد حياتنا بإنبات، ونمو مضطرد يجري في الأنساغ نديا، يهب الحياة جمالا ، ويودعها نبضا وخفقا وعزفا وايقاعا…!
هي الأنثى
نبع لا ينضب
عزف يهدهد الروح
أمل يسري نضيرا في القلب
شردت الكلمات من ريشة روحي … تغازل ذكريات تنبض بالمشتهى والمأمول على المدى. فتنزدهي في رحابها لحظات؛ تعطيها لمسات وهج يفجر فيها الرحيق، وتهتز لها خلاياها التي تتناجى فيها أشواق تغالب ذاتها؛ لتتجلى فراشات وعصافير ترفرف على أغصان أشجار زاهرة؛ هي مأوى عشاق وملتقى النجوى في ظلال القمر …

المزيد من المقالات