ينشرالغاز ليبيد الكورد(صدام حسين)

محمد قاسم
‏16 مارس، 2016‏، الساعة ‏08:53 ص‏ • (فيسبوك)
تملأ الأجواء غازات تنفثها كائنات تحمل ملامحها الخارجية أشكالا بشرية ولكن هل هي حقا تنتمي الى البشر؟
لست ادري.. !
في سلوكها غرابة، وفيه شناعة، وفيه كل معاني الجريمة :
…………………………….
بعد فصل قارس البرد
بعد ثلج ومطر
بعد عصف ريح يئن تحت وطأته البشر
بعد زوبعة دامت طويلا
تقلع العشب والشجر
بعد ليل حالك طالت ذوائبه
اشتهى الإنسان
نورا يضيء البصر
بعد آمال تموّجت عبر الخيال
رسمها الإعلام..
أغنيات..
أشعارا ..
وعودا ..
منى..
فاجأ الكون قاصفات ..
حاملات للشرر..!
تملأ الأجواء غازات
لتسميم البشر..!
خردل..
سيانيد..
……
يفوح منه عبق الموت
بفن مبتكر..
كيمياء نفثتها روح حقد
من همج.. ليسوا تتر ..!
إنه العربي ابن العراق المعتبر
صدام أبو الفكَر..
حامي بوابة الشرق
فوحدة العرب في خطر..
تنتشي أسماع بني يعرب
بأصداء القادسية..
والأنفال..
والخبر..!
يصفقون
يزغردون
صدام انتصر..!
غاز وأنفال
وأجساد أطفال
ونساء
وشيوخ
ترمى في الحفر؟!
هنيئا لفكر يعربي
تضخمت فيه أنانية
تكاد تنفجر
هنيئا لفعل مشين
يلعلع في تاريخ البشر..
لكن الربيع قادم
فيه عشب..
فيه زهر..
فيه شمس وسطوع
وشروق وشعاع
فيه أنسام وعطر..!
فيه أمنيات حبلى
لا تخطر
ببال بشر..!!
………………………………………

المزيد من المقالات