في كركي لكي(بعض كتابات تعين على التذكر)

في كركي لكي

– الخميس 1 كانون الثاني1976/ 29 ذو الحجة 1395 عيد رأس السنة الميلادية
بسم الله الرحمن الرحيم
نبدأ العام على بركة الله ونرجو الله سيرا موفقا خلاله.
محمد قاسم توقيع
-الجمعة 2 كانون الثاني 1976
رقم بطاقة قرض السكن 6130 (رقم طلب الاشتراك رقم القائمة 96
تاريخ الاشتراك 1/3/1973

– السبت 10 كانون الثاني = 9 محرم
1- حصلنا من مديرية التربية على مدفأتين ماركة الهلال
2- حصلنا على 300 ليتر مازوت من التربية ملأنا منها برميلا واستلمنا ثمن 100 ليتر ضممناها إلى ميزانية المدرسة
3- كان الموجه التربوي في زيارة للمدرسة حيث تبادلنا الحديث عن بعض الأمور المتعلقة بالمدرسة (إصلاحها وتكملة لوازمها وقد اتفقنا على صرف ما جمع للتعاون والنشاط بشأنها وإنما تسجيلها في سجل خاص بنفقات المدرسة.
– الأحد 11 كانون الثاني = 10 محرم

– السبت 17 كانون الثاني :
1- وجهت الكتاب التالي إلى السيد صالح مليمان المحترم- تحية وبعد: لقد طالت فترة غياب ولدكم ثلاج مليمان, ولم يردنا منكم تبرير لذلك نرجو حضوركم إلى المدرسة خلال يومين من تاريخه لتبرير غيابه أو يفقد حقه في النجاح وشكرا.
توقيع معلم الصف- توقيع المدير.
2- الموجه التربوي :محمد عبيد الصالح الذي جلس إلينا زهاء ساعة من الوقت وتبادلنا خلالها الأحاديث التربوية والعامة. وقد وعدنا بتأمين زيارة لابتدائية الروس في رميلان للإطلاع على الطرق التدريسية المتبعة والوسائل المستعملة.
– الأحد 18 كانون الثاني :
1- قضى الموجه التربوي ومعه صاحب له لدينا سهرة امتدت إلى الساعة العاشرة والنصف.
2- وجهت الكتاب التالي : السيد …..المحترم ولي التلميذ…..الصف…..
نرجو حضورك إلى المدرسة لأمر يتعلق بولدك وشكرا.011
إلى أولياء كل من التلميذ: أسماء العبد الله – علي العبدون – عدنان خلف. وقد راجعني أخو عدنان خلف وناقشناه حول الكتب الناقصة فتعهد الموجه التربوي بتأمينها بعد العطلة.
-الإثنين 19 كانون الثاني = 18 محرم
1- راجعني ولي التلميذ علي العبدون من الصف الثالث وأبلغته عن ضعف ولده الشديد في دراسته لأخذ العلم والتعاون معنا لمعالجة وضعه.
2- أرسلت الاستمارتين الإحصائيتين مع الموجه التربوي الذي مر علينا حوالي الثنية.
3- وجهت كتابا إلى أمين الشعبة مرفقا به صورة على الكتاب رقم 19/ص تاريخ 11/1/1976 لإعطائنا ما نتج عن الكتاب.
……………………
– الثلاثاء 20 كانون الثاني = 19 محرم
– بناء على كتاب الموجه التربوي محمد عبيد الصالح أعطيت مدير مدرسة تل الزيارات السيد حسن معروف خمسة مقاعد خشبية فائضة عن حاجة المدرسة.
– في الثانية عشرة ظهرا سافر الأستاذ محمد علي العياش ودعناه كان الله موفقه. وقد أوصيته على شطرنج وطاولة.
– الخميس 22 كانون الثاني =21 محرم
1- حوالي الحادية والنصف كان المعلم محمد أمين طاهر يودعنا إلى البيت.
2- وفي الثانية عشرة والنصف كان الأستاذ محمد سعيد يودعني للسفر إلى المعسكر الجامعي. وقد أوصيته على برنامج السنة الرابعة للفلسفة وتسجيل اسمي في مكتب النعمان.
3- أعطيت ورقة لا مانع لتلميذتين: زهرة العلي ويسرى العلي للقبول لدينا في الصفين الثاني والأول شريطة إحضار الإضبارة كاملة.
4- أنا على وشك السفر بعد ان أعطي لرمضان ورقة عمل خلال العطلة علما باني قد جمعت الكمية الكافية لتصليح المدرسة من التبن.
– الاثنين 26 كانون الثاني = 25 محرم
ذهبت إلى المدرسة للإطلاع على مراحل العمل الموصى به كل من رمضان والسيد رزج ولم يكن قد تم شيء لعدم توفر واسطة لتأمين التراب اللازم . وتعهد السيد رزج بتيسير العمل وفق ما أفهمته.
– الثلاثاء 27 كانون الثاني = 26 محرم
وصلتني رسالة من رمضان مضمونها: فقدنا مدفأة الإدارة دون بيان التاريخ وكان حامل الرسالة السيد شيخموس سائق سيارة بيكاب
– الأربعاء 28 كانون الثاني = 27 محرم
1- بناء على الرسالة السابقة وصلت المعبدة (المدرسة) في الحادية عشر، والتقيت بالسقاء الذي أخبرني بأنه وجد بابي الإدارة وغرفة الصف الثاني مفتوحين في حوالي الساعة الثالثة من بعد الظهر من يوم الثلاثاء فاتصل بمخفر المصطفاوية في حوالي الخامسة مساء هاتفيا من مركز هاتف الرميلان ولم تكن الشرطة قد وصلت.
2- طلبت من رئيس قسم شرطة حقول الرميلان الاهتمام بالموضوع فاعتذر قائلا بأن القرية لا تتبع دائرة عمله واتصل بشرطة المصطفاوية. فجاء عنصر واحد وسأل السقاء عمن يزاملهم وفتش بيته ولم يجر أي تحقيق سوى طلب إحالة من مدير المنطقة.
3- أحضرنا سيارة تراب من الحقول لصياعة المدرسة.
– الجمعة 29 كانون الثاني = 28 محرم
1- أبرقت إلى مديرية التربية بالحسكة بحدوث السرقة في المدرسة وبأنني أبلغت الشرطة.
2- واجهت السيد مدير المنطقة وأبلغته عن الموضوع فاتصل بمخفر شرطة المصطفاوية طالبا إجراء التحقيق وتنظيم ضبط بذلك.
3- وصلت المدرسة حوالي الثانية عشرة ومنها إلى الرميلان حيث استطعت – بعد سعي دؤوب – تأمين سيارة لنقل النجار بهنان معجون إلى المدرسة لإجراء كشف عن حاجة المدرسة من التصليح وفي هذه الأثناء وصل السقاء إلى الرميلان بتكليف من الشرطة طالبا حضوري للمدرسة فوصلناها حوالي الثانية عشرة وجرى تنظيم ضبط ومضمونه( مثبت في القصاصة المرفقة) محفوظة في آخر المدة برقم(1).
– الجمعة 30 كانون الثاني = 29 محرم
1- منذ فترة بدأت مطالعة كتاب((قصة الإيمان)) للشيخ نديم الجسر. وإن قراءة هذا الكتاب لتستحوذ على تفكيري لما ألمس منه فيه من جودة وتسلسل في معالجة الموضوع
2- وصلتني رسالة يوم أمس من الصديق محمد سلوم
3- حوالي الثالثة من بعد الظهر بدأت السحاب تنزل دموعا ابتدأت قطرات ثم اشتدت ثم توقفت ولكنها مكفهرة تنذر بالبكاء في كل لحظة.
4- الأشجار المثمرة تأتي باستمرار وتوزع على الجمعيات الفلاحية لزراعتها. ولكن هل ستنجح التجربة؟!
لا اعتقد فالتهيئة لإنجاحها غير مكتملة كما أرى.
-الجمعة 6 شباط = 6 صفر
لم يحضر السقا رمضان إلى المدرسة مرسلا مفاتيح المدرسة مع بعض التلاميذ، ووصل الأستاذ محمد أمين إبراهيم حوالي الرابعة.
– السبت 7 شباط = 7 صفر
1- حضر الأستاذ محمد سعيد منذ الصباح
2- راجعنا السيد فرحان أبكر بشأن التلميذتين: زهرة ويسرى العلي بنات أحمد وحددت لهم مهلة لتقديم أوراقهما(15) يوما
3- انتقل الأستاذ محمد العياش إلى عابرة
4 يزداد تصميم رمضان على ترك العمل.
– الأحد 8 شباط = 8 صفر
لم يحضر رمضان
2- العامل احمد اشتغل بتكملة صياعة السطح والجدران وجلب للمدرسة 7 أحمال من القش بسعر الحمل 300 ليرات(ربما 300 ق)
– الاثنين 9 شباط = 9 صفر
أرسلت طالبا يطلب رمضان ولكنه لم يحضر
الأمطار في هطول مستمر غزير منذ يوم السبت فلا يكاد ينقطع قليلا حتى يعود التهطال غزيرا بصورة مستمرة .
سافر المعلم محمد العياش إلى عابرة وقد ودعنا في حوالي الساعة الثانية من بعد الظهر
الثلاثاء 10 شباط = 10 صفر
في حوالي التاسعة حضر رمضان بطلب مني وجرى معه بعض حديث مطول حول أسباب تفكيره في ترك العمل ملخص الحديث مثبتى في الملحق رقم 2
الأربعاء 11 شباط = 11 صفر
انتقلت كوكب الشيخ من الصف الثالث إلى حلب
انتقل التلميذ مصطفى كوجر من الصف الأول على حلب
انتقلت التلميذة منى العلي قبل يومين إلى حمص.
– السبت 14 شباط = 14 صفر
عدت من المالكية بعد أن اشتريت: لوكس أنشور بقيمة 70 سبعين ليرة و ستائر للسبورات وقطعة فانيلة للوحة الوبرية و قنينة سبيرتو و 3 أكياس لوكس.
مر علينا الموجه التربوي وشاهد سجلاتنا وطلب تقريرا مفصلا عن السرقة، كما راجعنا ولي أمر التلميذ محمد حسام الدين سعود وبرر غيابه بسفر مفاجئ للعائلة جميعها بسبب مرض أخ الولي.
الاثنين 16 شباط = 16 صفر
ذهبت إلى البيت بمعية الشباب ونمنا ليلتنا في البيت لأعود في صباح اليوم التالي.
– الثلاثاء17 شباط =17 صفر
مع مطالع الصباح شمس مشرقة وجو دافئ وزقزقة العصافير تملأ الفضاء إنها نسائم لربيع تنسل عبر جو شباط المترجرج.
– الأربعاء18شباط = 1 صفر
طيلة لفترة من الثامنة وحتى الحادية عشرة إلا ربعا كنا نجهز الجلاءات لتوزيعها غدا على التلاميذ لإطلاع أولياء على مستويات أبنائهم وذلك عن المحصلة الأولى فقط. كان اليوم استمرارا للأمس في صفاء جوه وهدوء طقسه.
– الخميس19 شباط =19 صفر
وزعنا الجلاءات على التلاميذ لإطلاع أوليائهم على مستواهم في التقدير الأول وقد راجعني مستفسرين ومتألمين ك ولي التلميذة حنان الخلف وعلي محمد العبدون.
بناء على دعوتي فقد حضر السيد محمد العائد مستلم المدرسة خلال الصيف الماضي وناقشته حول الأثاث المدرسي فأفاد: بجود وابور كاز ولمبة الكاز على أكبر احتمال وأما الباقي فيستفسرعنه
– الجمعة 20 شباط =20 صفر
نمت ليلة الخميس في المدرسة وفي يوم الجمعة راجعتنا أم التلميذ أكرم عثمان وكانت لهجتها فيها شيء من الاستنكار وعلمت بعد ذلك أن السقاء رمضان كان المحرك لها على ذلك.
– الأحد 22 شباط = 22 صفر
قمت بجولة لقاءات مع رئيس النقابة العمالية والزميلة النقابية محاسن عباس والسيد مروان مشوح ومررت بشعبة الحزب ولكن لم ألتق بأمين الشعبة فتركت حديثا لدى أحد مستخدميه كما مررت بمكتب المهندس رياض مراد فلم ألتقه وقد كان موضوع اللقاء يتعلق بمدرسة المعبدة وتوفير حاجاتها عن طريق مديرية الحقول واتفقنا مع رئيس النقابة على تقديم كتاب بهذا الخصوص لدراسته.
راجعنا ولي التلميذ أسعد من الصف الثاني بشأن ضرب المعلم له بناء على شكوى من ولي نجم وقد تباحثنا طويلا هذا الموضوع.
-الأربعاء 25 شباط= 25 صفر
مر علينا الموجه التربوي الذي كان في جولة في المنطقة .
– الخميس 26 شباط = 26 صفر
نزلت إلى ا لمالكية مفوضاً من الوكيلين محمد سعيد و محمد أمين لاستلام رواتبهما ولكن لم تكن مصروفة.
– الأحد 29 شباط = 29 صفر
منذ مطلع الشمس بدأ الثلج بالنزول . واستمر نزوله حتى الساعة الرابعة من بعد
العصر .
ولا يقل ارتفاع الثلج عن / 25 / سم من على الأرض .
– الأثنين 1آذار= 1 ربيع الأول
1- راجعني أحد أقرباء التلميذ المنقول ثلاج مليمان واستلم كتاب قراءتي ج2 للصف الأول .
2) وجهت الرسالة التالية إلى الزميلة محاسن عباس بشأن طلبات مدرستنا بالقول : الزميلة محاسن عباس المحترمة تحية طيبة وبعد .
هل لنا ان نعرف ما تم بشأن طلبات مدرسة المعبدة؟
نحن قد نسبب لك بعض الإزعاج بتحميلك هذه المسؤولية .ولكن لنا شفيع في وعيك لمسؤوليتك ونشاطك لما يعم نفعه .ولك خالص التحيات والشكر.
– الأربعاء 3 آذار = 3 ربيع الأول
راجعنا السيد أحمد حمود العلي ولي التلميذة زهرة العلي من الصف الثاني وعلمنا منه أنها تشكو اعتداءات من بعض زملائها وأنها خجولة وقليلة الإمكانيات للتعبير عن نفسها وأما أختها يسرى من الصف الأول فهي على قدر جيدة من النشاط وكانت الأول في الصف الأول في مدرستها الأولى
الخميس 4 آذار = 4 ربيع الأول
ذهبنا إلى زيارة إلى الأستاذ محمد علي العياش في مدرسة عابرة والجدير بالذكر ذلك البرود والعزلة اللتين يعيشهما إنه دائم الشكوى والتذمر وقلما ينتج من هذه حالته. وبعد مبيت ليلة عدنا إلى المعبدة
-الجمعة 5 آذار(مارس)= 5 ربيع الأول
جمعت دفاتر العائلة من التلاميذ لتصحيح إخراجات القيد المملوءة خطأ من قبل المعلمين السابقين مما اوجد أخطاء في الأسماء واللقب والمواليد…الخ وهذه ظاهرة تدعو للأسف أن يجهل معلم ملء الإخراج قيد ويعترف بهذا الجهل لأن الاعتراف بالجهل يحفز إلى التعلم.
– الأحد 7 آذار = 6 ربيع الأول
قضيت معظم الوقت أعمل بتصحيح السجلات استخراجا من البطاقات العائلية وأملأ السجل العام الجديد للتلاميذ
بعد أن استبدلت تخطيطه بنموذج جديد أصولي.
الاثنين 8 آذار = 8 ربيع الأول
مناسبة انتفاضة ثورة اشتراكية على واقع برجوازي فلا غرابة أن يهب الشعب للاحتفال بهذه المناسبة الجليلة. والحق إن الفكر الاشتراكي مشعل يضيء السبيل لحياة إنسانية ولكن تمثل هذا التفكير دونه المتاعب وبذل الجهود وصبر طويل. وبهذه المناسبة لا يسعنا إلا أن نشير الى الاتفاق في جوانب كثيرة بين الفكر الإسلامي وعدالته الاجتماعية وبين الفكر الاشتراكي وإن كنت أرى في الإسلام منبعا استقى منه الثاني مبادئه الأساسية.
الثلاثاء 9 آذار = 9 ربيع الأول
مر علينا الموجه التربوي وطلب مني إرسال إشعار بمباشرة دوام المعلمة سمية منصور لأن مباشرتها لم تصل إلى مديرية التربية ولم تصرف رواتبها وأعطانا تقويم”الجمعية السورية لمكافحة السرطان” لعام 1976
التقيت بالسدة محاسن عباس عضو شعبة النقابة في المالكية للاستفسار عن نتيجة مساعيها بشأن لطلبنا حول حاجات المدرسة وأكدت عليها السعي لتأمينها
الأربعاء 10 آذار = 10 ربع الأول
أرسلت دعوة إلى أولياء التلاميذ:
1- عدنان الخلف من الصف الثالث للتباحث حول كسله ونقص كتبه
2- أسماء العبد الله = = = = = = وغيابها
3- خالد العبد الله = = = = = = =
– الخميس 11 آذار = 11 ربيع الأول
1- ليومين على التوالي لم يحضر السقاء إلى المدرسة وأرسل ورقة يحتج فيها بانشغاله بتقديم أوراق التطوع في الجيش علما بأنه احتج لتبرير غيا بات غيرها بنفس الحجة
2- مر علينا الموجه التربوي وأعطيته كتابا مباشرة المعلمة سمية منصور
3-سافر المعلم محمد أمين إلى أهله
4- هربت التلميذة ذبلة العفارة إلى البيت خوفا من المعلمين لأنها اصطدمت بإحدى زميلاتها /هيام الحمود/ وتسبب في إيلامها وراجعنا بشأن ذلك ابن عمها فعالجت المشكلة بترضية الطرفين.
– السبت 13 آذار = 13 ربيع الأول
احتفل العالم الإسلامي هذا اليوم بذكرى مولد الرسول محمد عليه الصلاة والسلام.
إنها ذكرى شريفة تبعث في النفس أحاسيس رؤى مشاعر فياضة بالعظمة والنبل فحياة مثالية كالتي عاشها الرسول جديرة بالتأمل والتدبر ثم الاستقاء منها في مواضع من السلوك يمكن للإنسان أن يحقق فيها ما حققه هذا الإنسان العظيم وسواء أعد الرسول مفكرا عظيما أو عد رسولا موحى – وإن كان هذا اعتقادي- فإن الالتقاء على عظمته تام وجدير بالمرء أن يستقي من العظمة ما يستطيع فإنها قاعدة للسلوك الصحيح وضابط.
الأحد 14 آذار = 14 ربيع الأول
عيد المعلم تعطلت المدارس
الاثنين 15 آذار = 15 ربيع الأول
– راجعني السيد خلف العبد الله بشأن أولاده بناء على طلبي وقد تباحثنا معا شؤون المدرسة وموقف الشركة منها وشؤون أولاده
– للمرة الثانية أرسل طلبا للسيد ولي التلميذ عدنان محمود الخلف ولكنه لم يحضر وإنني أنوي طرده من المدرسة لمد يوم لعله يأتي لهذا السب
– وردني كتب من شعبة الحزب تضمن اعتذارا عن تلبية طلبي في إصلاح المدرسة مبررا ذلك ببناء مدرسة نموذجية
– منذ يوم الثلاثاء لم يحضر السقاء ولم يردنا منه ما يبر غيابه؟
– الثلاثاء 16 آذار = 16 ربيع الأول
– وجهت كتابا إلى ولي التلميذ عدنان الحمد لمراجعتي بشان مرض أولاده
– وجهت كتابا إلى ولي التلميذ/ عنان الخلف/ مع التلميذين محمد حسام الدين وسهيل عمر للتباحث حول كسله ونقص كتبه.
– الحد 21 آذار = 21 ربيع الأول
– احتفلنا في الحصة الأخيرة بعيد الأم بإلقاء كلمة عن الأم ومواقعها في حياة الإنسان وواجب الأولاد نحوها وترتيل بعض الأناشيد عن الأم ثم توجيه التلاميذ لتهنئة الأم وتقديم هدية رمزية لها على أن تبقى الهدية الكبرى هي محبتها وإطاعتها دائما,
الأحد 28 آذار = 28 ربيع الأول
– أثناء الفرصة وفيما كان التلميذان عباس محمد من الصف الأول وحسين إبراهيم من الصف الأول بينما كانا يلعبان اصطدما ببعضهما فنتج عن ذلك بعض الأذية للأول وهو تورم عينه في عينه أرسلناه إلى الطبيب الذي عالجه وأعطاه استراحة لمدة يومين
الاثنين 29 آذار = 29 ربيع الأول
– في صباح هذا اليوم ذهبت إلى المالكية لبعض الأشغال وعندما عدت ظهرا حيث دوامي وجدت بأن التلميذ إبراهيم البطران قد جرحت شفته جرحا مؤلما بسبب حجر ألقاه به التلميذ سليمان محمود من الصف الثاني أيضا بصورة غير متعمدة وقد أحيل إلى الطبيب الذي خاط الجرح وأعطاه الأدوية اللازمة مع استراحة لمدة ثلاثة أيام.
الأربعاء 31 آذار = 1 ربيع الأول
– حوالي الساعة الحادية عشرة والنصف ظهرا جاء إلى المدرسة سيارة الصحة المدرسية حيث لقح تلاميذ الصف الأول والثاني بلقاح بي سي جي (ضد السل) ولقاح ضد الشلل وقد صرف التلاميذ إلى البيت كاستراحة، الجدير بالذكر أن الجو يوحي بالمطر بغيومه المتكاثفة وهوائه ذي الريح الشتوية.
– الخميس 1 نيسان = 2 ربيع الثاني
– لم يستلم زملائي رواتبهم منذ تعيينهم
– الأحد 4 نيسان = 5 ربيع الثاني
حتى هذا اليوم لم يداوم التلميذ إبراهيم البطران بسبب جرح في شفتيه المتسبب عن حجر ألقاه به أحد التلاميذ والتلميذ محمود ينقطع عن الدوام وقد بقي له يومان لم يداوم فيهما علما بأنه كان قد انقطع مدة قبل انقطاعه الأخير.
– الاثنين 5 نيسان =
عطلة بمنابة ذكرى تأسيس حزب البعث- ذهبنا على القامشلي لتعزية الأستاذ وليد اسكندر.
-الخميس 8 نيسان = 9 ربيع الثاني
وزعنا الجلاءات على التلاميذ لإطلاع الأهلين على مستوى أبنائهم عن التقدير الثاني.جاءنا تلميذ جديد اسمه وليد شاهين ابن حسين في الصف الثالث
– الجمعة 9 نيسان = 10 ربيع الثاني
أمطار هطالة طيلة هذا الأيام حتى مساء هذا اليوم.
راجعنا اليوم السيد رئيس مخفر المصطفاوية للتحقيق بشأن مسروقات المدرسة خلال العطلة الانتصافية بناء على كتاب من مديرية التربية موجه إلى قيادة الشرطة
– السبت 10 نيسان = 11 ربيع الأول
زارنا الموجه التربوي محمد عبيد الصالح واطلع على بعض سجلاتنا وكنت خجلا لنقص في بعض واجباتي .
– الأحد 11 نيسان = 12 ربيع الأول
راجعتنا أم إسماعيل المزعل بشأن ابنها الذي يتغيب في فترات متقطعة وقد وعدت برعايته كما وجهت التلميذ توجيها خاصا
– الثلاثاء 13 نيسان = 14 ربيع الأول
الأمطار مستمرة مساء البارحة وغياب التلميذ إسماعيل المزعل و التلميذة أسماء العبد الله منذ ثلاثة أيام.
– الخميس 15 نيسان = 16 ربيع الثاني
بناء على طلبي فقد جاء ولي ا لتلميذة أسماء ا لعبد ا لله وقد أعلمته بأ ن تكرا ر هذا ا لغياب سيضطرني إلى فصلها عن ا لمدرسة . وقد أعلن تعهده &&

– ا لسبت 17 نيسان = 18 ربيع ا لثاني
إ ن ليوم أعز في && ا لتاريخ , إ نه نهاية عهد و بداية عهد . نهاية عهدٍ&& && بالظلم والاستعباد . و
بداية عهد تشرق && بالحرية و ا لمساواة .
إنه يوم ا لسا بع عشر من نيسان ا لذي يعيد إلينا ذكرى عاشها آباؤنا وآجداد نا . ود موع الفرحة تتلألأ في أعينهم عند ما كانت أذيال الخيبة , تجرها فلول مد برة من قوى الظلم و الأستعباد . عند ما كانت إشراقة الشمس تودع ليلاً && && . و تستقبل نهاراً مشمساً جد يداً تفوح الحرية منه , ويتلأ المستقبل && في ثناياه .
– الجمعة 7 أيار = 9 جمادى الأولى
– خرجنا إلى عين ديوار في رحلة كدرسية بإحدى باصات الحقول وكانت الرحلة ممتعة ولكنها لم تكن مخططة ومنظمة بالقدر الذي كنا نريده بسبب ظروف عانيناها حتى حصلنا على الباص.
– الثلاثاء 18 آيار = 20 جمادى الأولى
– من المر الملفتة للإنتباه في اخريات العام الدراسي تصرفات بعض مدراء المدرارس الذين يتجاوزون المألوف في إعطاء وثائق الانتقال والجلاء فقد وردني جلاء التلميذ صالح العلي وقد وضع عليه ختم المدرسة المنقول منها وملئ التقدير الأخير الذي كان يتوجب علينا ملئه.
– بعض التلاميذ ينتقلون قبل نهاية العام بأسبوع أو أسبوعين مما يحرج الإدارة ويؤدي إلى التأثير السلبي على التلميذ وعلى نظرة المجتمع إلى المدرسة
– تصرفات أخرى كثيرة تنخر في كيان الثقة بالمعلم وبنتائجه مما يترك انعكاسا غير محمود على حياة المجتمع وحياة التربية
– الأربعاء 19 أيار = 21 جمادى الأولى
– أولا: بدأنا بتجهيز الجلاءات لتوزيعها على الطلاب صباح غد من المور التي يجب مراعاتها في ىخر العام الدراسي أن يخصص ثلاثة أيام على الأقل لتنظيم وضبط مستلزمات إنهاء الدراسة
– أن يحزم المدير أمره مع المعلمين والطلاب في كل ما يتعلق بسير العملية التربوية والتنظيمة
– ثانيا إنني لمم يؤسفني أن يتكرر طلب حضور الطلاب في عدة مواعيد غير محددة إنها ظاهرة تتكرر في المدارس، ولها – برأيي- تأثير سلبي جدا على سمة الصد\ق التي يرجى تنميتها بين الطلاب.
– الخميس 20 أيار = 22 جمادى الأولى
– في صباح هذا اليوم وإثر سهرة امتدت بنا إلى الثانية عشرة استيقظنا متأخرين قليلا وبعد أن كدنا ننتهي من تجهيز الجلاءات إذا بالختم لايبين وفتشنا عنه عبثا فوزعنا الجلاءات دون أن نختمها وكان عامل الصدفة فقط في عثورنا عليه فأبلغت عددا من التلاميذ بأن يعلموا زملاءهم ليحضروا جلاءاتهم لختمها ثم تودعنا فسافر الأستاذ محمد أمين في حوالي الثالثة وفي الرايعة سافر الأستاذ محمد سعيد علي ىمل الإلتقاء يوم السبت للسفر إلى القامشلي فدمشق وأنا الآن أنتظر السيارة للذهاب إلى المالكية.
– الجمعة 21 أيار = 23 جمادى الأول
– وجدت ان أحتفظ بالمذكرة بمختلف حوافها خلال شهور الصيف فذلك خير من تركها تتشبع بالغبار أو يرتفع أو يرتفع الغبار على صفحاتها.
– السبت 22 أيار = 24 جمادى الأولى
– في السادسة والنصف صباحا كنت في السيارة في طريقي إلى القامشلي والملاحظ هنا ذلك التصرف الذي جاء معبرا عن استغلال عناصر الكراج للناس وقد أحسنت في مناقشة هذا التصرفز
– في الحادية عشرة وعشرون دقائق كان الأموتريس يصفر ويتحرك مبتدئا السفر إلى حلب وقد جاء مكاني متناسبا مع رغبتي في القطار الملحق (الإكسبريس) وكان مشوارا ممتعا مع شباب تعرفت عليهم في القطار ولكن الملفت للنظر هو ذلك الحديث عن اتحقاق المعلم في العيش على حساب الناس رفقد وجدت من الغريب أن يتبنى ابن الجزيرة هذه النظرة التي لا يؤمنون بها عندما يكونون.
– الأربعاء 26 أيار = 28 جمادى الأول
– منذ الثانية عشرة فقد سكنا غرفتنا الجديدة في دمر واجهتنا صعوبات سكنية لم نتوقعها
– 1- أن تجهيز الغرفة والمنافع غير كاف .
– 2- أن في البيت مستأجران متزوجان يضايقهم وجودنا ويضايقنا وجودهم .
– لذلك فقد قررنا الخروج من الغرفة في غضون يومين وقد أخبرنا صاحب الدار بعدم ارتياحنا لهذه الأمور فأمهلنا ثلاثة أيام .
– الخميس 27 أيار = 29 جمادى الأول
– ليلة أمس قضيناها بدون دراسة بسبب صوت الراديو العالي من دار جارنا والذي كان يتعمد ذلك كما أظن إنه يريد أن يضايقنا لنخرج ونحن أمام أمور أن نعاكسعهم فنبقى وهذا يحرجنا تجاه من استأجر لنا الغرفة ولكن الحل الخير هو الأسهل في كل الأحوال إذا علمنا أن جيراننا ليس عليهم دراسة أو عمل يقتضي الهدوء
الأحد 30 أيار = 2 جمادى الثانية
بعد محاكمات عقلية وإحراج الظروف وجدنا أن الاستقرار في غرفتنا خير من الحلول الخرى وفعلا فقد بدأنا بلإستقرار وطلبنا من الأخ محمد سعيد للإنضمام إلينا مع بداية شهر حزيران فنصبح ثلاثة ونقضي أيمنا كذلك دراستي لا بأس بها وإن كانت دون المأمول
– أمس ضيعنا فترة من الوقت ثمينة بسبب استضافتنا لزميل وهذه علاقة اجتماعية سلبية يحسن بنا وبكل طالب أن يصححها ويقصرها على أقصر لقاء ممكن أرسلت أمس رسالة ألى أخي أطلب منه تحويل مبلغ 300 ثلاثمائة ليرة
– الأحد 1 أيلول = 8 رمضان
– 19933 راتب محمد أمين عن شهر أيار
– 36675 راتبي عن شهر أيلول
– 19615 تعويضات الإدارة ك2-غاية حزيران 1976
– 9410 تعويضات الإدارة أيلول – غاية 1975
– الجمعة 3 أيلول = 11 رمضان
– بأ افتتاح المدارس للعام الدراسي 1976/1977
– الأربعاء 8 أيلول = 14 رمضان
– منذ يومين يحضر التلاميذ إلى المدرسة حيث أقوم ببعض التوجيهات وتنظيم بعض السجلات وتسجيل الوافدين الجدد
– أنوي الذهاب إلى الحسكة لمراجعة التربية بخصوص المدرسة الجديدة ووضع تلاميذ الصف الرابع والخامس والسادس والتعرف على المعلمين المعينين في مدرستنا
– السبت 11 أيلول = 18 رمضان
– محاسب الجمعية السكنية – مديرية الزراعة المحاسب جزرج إيصال باسم حسين محمد أحمد دفع مبلغ 750 في المالكية على أساس إعطائه للمراقب البيطري محمد سعيد آلوجي أو أبو فاروق دفتر المنشأ الداخلي يطلب من محمد سعيد آلوجي مراقب بيطري
– عقد إيجار باسم أحمد ملا يحيى اعتبارا من مطلع العام الدراسي(حوالي 9 أشهر) أعطاني 20 ل.س
– تقديم أوراق إبراهيم إلى التربية (15)ل.س
– الاستفسار عن مصير طلب الخال محمد إبراهيم محي الدين أعطاني 15 ليرة
– من القامشلي 2 دسته دفاتر كلاسور كبس سعر الدسته الأقصى 37 ل.س
– الأحد 12 أيلول = 19 رمضان
– أحمد حاجي نيسان أيار 176 كانون 1 1975 كانون 2 1976 شباط آذار 06
– رقم إيصال حسين محمد أحمد 208 11/9/1976 سلم إلى أبي…
– الإثنين 13 أيلول = 20 رمضان
– سافرت إلى الحسكة
– أرسلت مباشرة المعلمتين ليلى و رفاه واتفقنا على استلام ليلى الصف الأول ورفاه الصف الثاني على أن يكون دوامهما ظهرا خلال شهر رمضان
– بعد الظهر كنت مسافرا إلى ديريك وزار الموجه التربوي المدرسة خلال فترة سفري واعدا بالعودة ليوم الغد
– الثلاثاء 14 أيلول 21 رمضان
– حاجات مدرسية: دفاتر تفقد عدد 3- قنينة حبر – طباشير ملون 1 – حاملة أقلام- حاملة مفكرة – مسامير خرازة- ورق أبض سادة –ظروف رسائل بيضاء – مسطرة متر- مسطرة عادية – صلاحية ماء مع القدح – زجاج لوكس وأكياس وقنينة سبيرتو.
– الأربعاء 15 أيلول = 22 رمضان
– أمس مر علينا الموجه التربوي وناقشنا حاجة المدرسة من الأثاث ووضع التعليم فيها
– الخميس 16 أيلول = 23 رمضان
– نزلت إلى المالكية لاستلام الكتب المدرسية ولكن السجل العام لم يكن موجودا مما اضطرني إلى الانتظار ليوم السبت
– السبت 18 أيلول = 25 رمضان
– استلمت الكتب وفق السجل ما عدا كتب الصف الأول التي لم تكن متوفرة واشريت بعض الحاجات المدرسية مسجلة كلها في الفاتورة الخاصة تم توزيع كتب الصف الثالث وسيتم توزيع كتب الصفوف الباقية غدا
– اُنين 20 أيلول = 27 رمضان
– أذنت للآنسة ليلى بسبب قلع ضرسها – انتقلت التلميذة ناديا دهيمان وسلمت الإضبارة إلى والدها باليد
– الثلاثاء 22 أيلول = 29 رمضان انتقل التلميذان مدين مراد من الصف الرابع ويسر مراد من الصف الثاني وسلمت الإضبارة إلى أبيهما السيد فوزي مراد
– الخميس 24 أيلول = 30 رمضان
– وقفة عيد لفطر تعطلت المدارس بمناسبة عيد الفطر لغاية يوم الأحد 26/9/ 1966
– الإثنين 27 أيلول = 4 شوال
– ابتدأ الدوام ولم يداوم التلاميذ
– الثلاثاء 28 أيلول = 5 شوال
– أرسلت مباشرة المعلمة وفاء شعبان اعتبارا من 11/9/1976 وقسمت الصف الول إلى شعبتين استلمت إحداها الآنسة ليلى والثانية الآنسة وفاء شعبان
– الخميس 30أيلول :
– وافقت على قبول الطلاب الراسبين في الصف الرابع من مدرسة رميلان وعددهم /9
– بعد دوام حصتين جاء المتعهد لرش الصالون فصرفنا التلاميذ بسبب ذلك.
– ثمن علبة مربى 1/2 وعلبة لحمة 1/2 لصالح امين / 450/ق

– الإثنين 11 تشرين الأول :
في الساعة السابعة والثلث وعلى مدى عشر دقائق أو ربع ساعة .زارنا السد جوزيف عيسى عضو قيادة منظمة الطلائع وبعيته السيد منير أنطي(جوزيف أنطي) حيث استفسر عن:
1- الصف الخامس والسادس وأسباب دوامهما في رميلان وليس المعبدة
2- عدد الشعب في المدرسة
3- البناء القديم واستعماله
-الإثنين 18 تشرين الأول :
حوالي الثانية إلا ربعا من بعد ظهر هذا اليوم أصبت بكسر في عظم لوح الكتف نتيجة لاصطدام سيارة بي مع راكب آخر أصيب في نفس الحادث بكسر في في ساقه وفي يده وهو عامل برميلان اسمه…العنترزثم احلنا إلى المشفى الوطني.
– الخميس 25 تشرين الثاني:
حوالي الثانية عشرة مساء حدث حريق في بيت محمد الحاج حسن وكانت النتيجة:
1- إحراق البيت بكامل عفشه.
2- حروق في جسم امرأته آمنة في وجهها وأطرافها
3- حروق في أطراف ولده دارا ووجهه وقد أسعفا بما يلزم.
السبت 13 تشرين الثاني = 22 ذو القعدة
في حوالي الساعة الثانية من بعد الظهر وبتوفيق من الله تعالى سافر الحجاج إلى بيت الله الحرام من القامشلي إلى دمشق بسيارة ميكرو باص كان الله في عونهم ومنهم الوالدة والخال محمد عمر وعائلته والسيد الحاج علي عثمان وعائلته والسيد عبد القادر

المزيد من المقالات