سأجدل الذكريات أضمومة من نجوى ليال حائرة

محمد قاسم
Mohammad Qasem
I Will Braid Memories As A Tassel From The Whispers Of Bewildered Nights
Translated by Nizar Sartawi

I will write what my tongue has not uttered about the pain of your absence

I will blaze in its flames until my soul burns to ashes in the expanse of your irresolute heart

With heartbeats I will draw flashes of passion… that penetrate the fabric of your heart… illuminating its depths

And awakening the remnants of faded pulse

Or has been hit by mischief which planted remoteness in it

And weakened in him the eruption of feelings and passion

And the mornings of memories… in whose brows sleepiness, yawning, and sadness reside

I’ll compose a tune that my heart sings with a sad hymn and sometimes a smiling one

So that feelings become colored like light and colors in a prism

Or as colors gleam in the rainbow

Red… green… yellow… and other colors

ترجمة جزء من النص التالي :

سأجدل الذكريات أضمومة من نجوى ليال حائرة
سأكتب ما لم ينطق به لساني عن لوعة فراقك..
سأتلظى فيها حتى تحترق روحي رمادا في رحاب قلبك المحتار..
سأرسم من نبضات قلبي ومضات عشق.
.تخرق نسيج قلبك..
تضيء أعماقه..
وتوقظ ما فيه من بقايا نبض ذوى
او نالته الشقاوة فزرعت فيه النوى..
فأوهت ما كان فيه من تفجر في المشاعر والهوى
سأحتضن الذكريات ..واجدل منها أضمومة من ليالي النجوى
وصباحات الذكريات التي يسكن أجفانها نعاس وتثاؤب وجوى..
سألحن منها لحنا يغنيها الفؤاد في ترنيمة حزينة.
.وأحيانا باسمة
فتتلون المشاعر كما يتلون النور والألوان في الموشور.
أو كما تتلألأ الألوان في قوس قزح احمر..اخضر..أصفر..وألوانا أخرى
سأستعيد ذلك اليوم الذي كان فيه قلبي يخفق طربا لسماع صوتك المنغوم
وكانت ضحكتك الجذلى ترن في سمعي كما عزف ناي على شفة الهزار
كان رنين صوتك العاشق ينبئ عن ارتشاف قلبك طلاوة حبي
وكان صدى مشاعرك النقية ينساب إلى روحي نغما راقصا يتلوّى
يكاد يمزِّق أوتار نفسي
ليتسع مداها في ارتشاف ذبذبات متألقة لا تزال حبلى
تولّدها أشواقك التي تغلي في مرجل الأمل
والنوم في حضن المأمول حبا لا ينسى
كانت حروف عشقك تثب رشيقة لترسم الفرح دوائر وحركات لا تهدأ
ورقصا ..وطربا..وغوى
حينئذ كان قلبي يتقاسم معك العشقَ شهداً
في مسامات عناق وهج لذته ما كان من النوى
حينئذ كنتُ بستانَ ورد يفيء إليه قلبك..
ويغفو فيه روحك..
ليتعانق الجمال والمشاعر الولهى
حينئذ..وحينئذ فقط..
كنت أضمك كعصفور في نسيج غزلِتهِ من ذبذبات روحي وقلبي لتكون مادة لعشك
حينئذ ..وفقط..حينئذ
كنت أغمض عيني لتضمك في ظلال أجفانه
تنعمين بإشعاعات روحي تلفك بصمت..في حنايا كياني
لنكون معا زوجين من بلابل صادحة في سماء الوجد والعشق والهوى
__________________
الترجمة من السيد نزار سرطاوي مشكورا بطلب من طاقم الادارة ورئيسها في منتدى صدانا
رابط الصفحة في المنتدى :
http://saddana.com/forum/showthread.php?t=7522&page=4

المزيد من المقالات