ديرك مدينة في منقار البطة »- تداعيات أسماء في ديوان (حيث الصمت يحتضر)- (2)

ديرك مدينة في منقار البطة » (6) تداعيات أسماء في ديوان (حيث الصمت يحتضر)- (2)
الأثنين 19 تموز 2010
محمد قاسم (ابن الجزيرة)

وتمر الشاعرة على ذكر اسم له ألقه وصداه وهو” ديرك ” والتي تبقى المدينة التي تتناثر حولها القرى ومنها “شكر خاج” المعربة إلى “شرم الشيخ” و”قره جوخ” المشتق اسمها من جبل “قره جوخ” –ربما هي تسمية تركية. حيث مرقد “كُرْكي رَهوال ” أي الشاب رهوال.
في نص “فضاء العشق” تبدأ باسم “عدّولة” و “درويشي عفدي” حكاية عشق حاربها المجتمع بتقاليده بين عاشقين مختلفي العقيدة- إسلام وايزيدية.فتبدأ المآسي والحرمان . وأما اسما “علو شيخاني وفاطمة” فيختصران قصة عشق ترددها القلوب في كل مكان- في الغناء الكلاسيكي الكوردي واشتهر من الذين يغنونها” RifEtê Darî” أي “رفعت داري” و “Ebdillawo”-أي عبد الله.
ولا ادري كيف تقحم الشاعرة اسم “قاضي محمد” في نص يغلب فيه الغزل والحب؟!
ولكن الذي استوحيت من ذلك هو أن “قدسية قاضي محمد لملكة حسه مهاباد” تعبير عن حب في ظل النضال والمشنقة التي عُلِّق عليها القاضي الجليل والشجاع ، والذي استقبل الموت شنقا بشموخ شهد له به التاريخ.
أما اسم “مريم خان” فهو يدل على مغنية كردية كلاسيكية معروفة كانت زوجة لمستخدم اسمه –خلّو- تصغير” خليل” عند شخص في قرية “هيتما” اسمه “فقه برهو” كان طاغية ، تروى عنه حكايات فظيعة،وهو ذاته كان مستخدما من سليمان آغا- سلوي فرحو- الداهية؛ في محاولة قمع تمرد سكان القرية، و ترويضهم، وهذا سلوك أساس لدى كثير من الحكام منذ أصغر مختار في قرية نائية وحتى اكبر إمبراطور في أي مكان من التاريخ والحاضر..ماضيا وحاضرا !
لكن كيف ربط بينها وبين “الأمير البدرخاني” فلا أعلم عن ذلك شيئا.
ويرد اسم “ابن برد” وهو الشاعر العباسي المعروف –والضرير “بشار” والذي وصف الحرب في بيت يعجز المبصرون عن مثله:
كأن مثار النقع فوق رؤوسنا=وأسيافنا ليل تهاوت كواكبه.
ثم تتوغل في القِدم، فتستعير أسماء لغاياتها الشعرية”المهدي المنتظر” والـ”شيطان” و “المسيح” و”عزير” و “سفر التكوين” و “موسى ” و “زردشت” و “لالش” و الاسم الأخير معبد للايزيدية في إقليم كردستان العراق. وكلها أسماء ترد في نص”والأذن تعشق ” مستقية العنوان من الشطر الثاني لبيت بشار هذا:
“والأذن تعشق قبل العين أحيانا”.
في نص بعنوان” وقت الصلاة” لا نجد أسماء لكننا نقع على ما يشير إلى حركية إنسانية في تجليات مختلفة: “حان أوان قطاف القطن” – “تراتيل المؤذن”-“صدى ناقوس الدير”-“العذراء البتول”….وخاتمة موحية :
“همسات المؤذن..رنين ناقوس الدير…يحفزاني للصلاة مرتين..
مرة للخالق لوجوب العبادة
ومرة للخالق على شروق محياك من جديد”.
في النص”في سكرة نبض ديريك” أول اسم يطالعنا هو “طاحونة ديرشوي” هذه التي لا أعلم عنها شيئا.إلا إذا كانت تعني تلك التي بجانب الجامع المتكئ على يمين الطريق إلى “عين ديوار”. وكانت تئن تحت وطأة أحمال القمح الواردة إليها من القرى المحيطة ،إضافة إلى صنع قوالب الجليد المبرد للماء والأطعمة.في غياب البرادات والمجمدات حينذاك.
وأسماء أخرى: “بستان نادرة”-“حجي محمد”-“الثكنة”- “باجريق”.
فأما “الثكنة” فهي التي لا تزال بقاياها قائمة منذ الانتداب الفرنسي وكان موقعا للجيش ولا تزال موقعا للتجنيد..أما “باجريق” فاسم قديم مذكور في بعض كتب التاريخ ومنها-في ظني- كتاب “الدولة الدوستكية “للمؤرخ عبد الرقيب يوسف.في كل عام يتجدد ذكراه في احتفالات نوروز بالاحتفالات التي تجري على أرضها وهي قريبة من “ديرك” وأقرب قرية إليها “كاني نعمه” أي نبع النعمة، أو ربما اسم منسوب إلى شخص يسمى “نعمة” أو نعيم-…أو غيره.وقد عرّب الاسم إلى “باب الهوى”.
“كفري حارو”- “عين العسكرية ” .لا أعرف عن الإسم الأول شيئا لكن الثاني نبع ماء نالته يد التعمير-في العهد الانتداب الفرنسي- فنظمت مجرى الماء في قساطل حديد بعد التغطية عليه بسقف إسمنتي يحفظه من القذارة والأوساخ. العين التي كانت نبع ماء صاف للمساكن المحيطة بها –وأحيانا المساكن البعيدة،لتغترف النساء منها جرارهن، ويحملنها على أكتافهن إلى دورهن ماء قراحا، يُغلى لصنع الشاي أو يستخدم للشرب؛على الرغم من وجود آبار جوفية قليلة العمق –بين 12-8 1مترا ..وهي ملفوفة بالحجر الأسود لمنع الانهدام فيها، ثم استبدل الحجر بالاسمنت فيما بعد- قبل أن تصبح في ذمة التاريخ- عندما وصلت القساطل التي تنقل ماء الآبار الارتوازية إلى كل بيت.فردم بعضها، أو انهارت أو غطيت بالإسمنت..وقد يحتفظ البعض بها ليستخدمها في استعمالات غير الشرب بسحب الماء بالدينامو.
من المؤسف أن البلدية طمرت “العين العسكرية” هذه والتي هي أثر قديم يعود إلى العهد الفرنسي.وبناء جسر عليه.لم تحسن البلدية أن تحافظ عليه باعتبارها الجهة المسؤولة عن آثار التاريخ وشواهده في المدينة.بل لقد طال الإهمالأثرا قديما ورائعا ، ونهب أحجاره الثمينة جدا بمقاييس علم الآثار، هو: الجسر الذي سبقت الإشارة إليه” وهو “الجسر الروماني” او pirabafid ” “. وقد أعجبت البلدية مؤخرا به فعمر مدخلا للمدينة مستوحى منه. وقد أصبح رمز مدينة “ديرك” وان كان في “عين ديوار”.
“بركة الرجال”-تلك التي يرتادها الرجال للاغتسال والوضوء،ويسبح فيها “أبو جميل” كل صباح بتوجيه من أطباء كما يبدو- أبو جميل ذاك الذي كان له شارب فولكلوري جميل،ولفة على رأسه إضافة إلى الشر وال الفضفاض والأنيق والذي يمثل زي مرحلة في كردستان التي ضمت مختلف الأديان والطوائف في ألفة لم يكن يخرقها سوى تجاوزات لا تنتمي إلى ثقافة المجتمع بقدر ما كانت دخيلة .
……………………………………………………………………………………………………………………………
منشور في موقع ولاتي مه
http://www.welateme.net/cand/modules.php?name=News&file=article&sid=3077#.XnRzRurXLIU

المزيد من المقالات