كلمة مختصرة في عزاء المرحوم اسماعيل عمر.. (عزاء عزيز…)

كلمة مختصرة في عزاء المرحوم اسماعيل عمر.. (عزاء عزيز…)
الأثنين 18 تشرين الاول 2010
محمد قاسم

أحيانا يحصل للمرء ما لم يتوقعه على الرغم من كون الأمر طبيعيا في سياق جريان الحياة.. ومن هذه الأمور: موت عزيز على النفس، وسماع النبأ مفاجئا..! هذا ما حصل معي في نبأ وفاة الأستاذ إسماعيل.. وعلى الرغم من رابط المودة والزمالة بيننا إلا أنني أرى أن توصيفه بالأستاذ هو الأصح.. فهو -فعلا – أستاذ في مهنته الوظيفية، وأصبح أستاذا في ممارسته للسياسة فقاد حزبه كسكرتير زمنا ثم رئيسا في الأعوام الأخيرة.. ومثل هذه الحالة يفترض التعامل معها باعتبارها حالة عامة لا خاصة، ويصبح الرجل رجل شعبه لا فقط صديقا..-مع الاحتفاظ بما بينا من صلة صداقة اقدرها . منذ كنا نقوم بتصحيح أوراق الامتحانات في الحسكة تعرفت عليه.. وبقيت العلاقة وثيقة طيبة.. لم يمنع الاختلاف معه في بعض رؤاه السياسية أن تستمر..
ولقد وجدت فيه حقا رجلا يحسن الكثير مما لم يحسنه غيره من الذين يعتبرون قادة سياسيين من الكورد في سوريا.. فهو -بغض النظر عن بحث الأسباب الآن- قد انشق عن حزب قوي مدعوم من الحزب الديمقراطي الكردستاني في العراق، مع ذلك استطاع أن يقف على قدميه، ويكوّن حزبا -ربما – هو الأكبر عدديا بين أحزاب الكورد في سوريا، وأستنتج ذلك من قبول المرحوم الأستاذ كمال التحالف معه في انتخابات مجلس الشعب على الرغم من الخلافات بينهما.. بسبب الانشقاق.. ونحن هنا لا نقدر الانشقاق وإنما نصف ما حدث فحسب. وقد تدرج من حال الى حال حتى ثبّت ذاته السياسية.. كشخصية قيادية في إطار حزبه، وكحزب ذو نفوذ مادي ومعنوي بين الأحزاب الكوردية. وان كانت بعض سياساته –برأيي أثرت سلبا عليه في السنوات الأخيرة. وربما كان المسؤول الحزبي الكوردي الأول في سوريا والذي كرّس ثقافة الاستقلالية السياسية على مستوى حزبه بالنسبة لأحزاب كردستانية أو بالنسبة لتربية أعضاء حزبه كما فهمت… وطبعا ليس بدرجة مطلقة ، فقد كان متأثرا -بشكل ما- بالتربية الحزبية التي سادت -ولا تزال – في حياة الأحزاب الكوردية وغير الكوردية.. لكنه استطاع بمرونة وتواضع في شخصيته أن يختط لذاته سياسة أكثر وسطية واقرب الى تفاعل الناس معها…مع الاحتفاظ بالاختلافات طبعا .. ربما كان الوحيد –حزبه بقيادته- الذي حافظ على إصدار مطبوعاته السياسية والثقافية باستمرار مركزين على الرأي والرأي الآخر الى درجة ملموسة بين كوادر حزبه.. وكما لاحظت فإنه الوحيد -مع حزبه طبعا – الذي كان يحتفل بأسلوب نوعي بذكرى جريدة كردستان -أول جريدة كردية تخرج الى النور على يد البدرخانيين..فيخيم الخيم ويدعو المثقفين الكورد وغير الكورد وكذا السياسيين للمشاركة بالاحتفال بأسلوب نوعي. وهو الوحيد –مع حزبه- وأقول ذلك حتى لا يفهم أني أتجاهل دور رفاقه.. الذي واظب على إصدار مجلة ثقافية نوعية باسم الحوار يكتب فيها أصحاب الأقلام الحرة من الكورد والعرب وغيرهم – إذا فقد كانت له خطوات متزنة في العمل السياسي وروح إنسانية بخلاف الذين يستكبرون ويعتبرون الجميع منحرفين سواهم. كنت أسجل ملاحظاتي عليه حضوريا ولا يغيّر ذلك من تعامله معي في شيء وهذا ما جعل الكثيرين يظنون أنني في حزبه أو نصير خاص.. وأعترف انه كان أكثر تجاوزا مني فيما كنا نختلف فيه. رحمه الله واسكنه جنانه واعزي ذويه وأصدقاءه ورفاقه جميعا متمنيا إن يكون حدث وفاته مدعاة لتجديد روحهم النضالية على أسس أكثر وعيا وأكثر إنتاجا..
……………………………………………………………………………………………………………………………
منشور في موقع ولاتي مه
http://www.welateme.net/cand/modules.php?name=News&file=article&sid=3198#.XnR2K-rXLIU

المزيد من المقالات