الدكتور خليل عبدالرحمن في ضيافة كروب ديرك للثقافة الكردية

الدكتور خليل عبدالرحمن في ضيافة كروب ديرك للثقافة الكردية
السبت 19 كانون الثاني 2008
كان الدكتور خليل عبدالرحمن مترجم الكتاب المقدس ” أفستا ” عن لغات عدة (انكليزية و روسية ..) إلى اللغة العربية ضيف كروب ديرك للثقافة الكردية في أمسيته لهذا الشهر في محاضرة قيمة حول الكتاب المقدس ” أفستا ” و ترجمته للأجزائه الأربعة المتبقية من الحرق الذي طالها في العهدين اليوناني و الاسلامي من أصل واحد و عشرون جزءاً , حيث تناول في عرض موجز لتعاليم الديانة الزرداشتية التي يرجح انتشارها في الألف الأول قبل الميلاد في حاضنتها موطن الشعوب الآرية : الكردية , الفارسية , الطاجيكية , الأفغانية … مبيناً أوجه التشابه بين التعاليم و الطقوس الدينية و العبادات الزرادشتية و الأديان السماوية الثلاث : اليهودية و المسيحية و الاسلام , باستثناء الصوم الذي لم يكن وارداً عندهم لأنها تعيق العمل و كان هذا الأخير شيئاً مقدساً لدى الزرداشتيين
كما تحدث عن دعائم تعاليم الزرداشتية الثلاث : العمل الجيد , الكلمة الجيدة , الفكر الجيد , و ما ورد في أسفارها من تنبؤات بقدوم منقذين في الفترات التالية له حيث كان أتباعها الكوشيون هم أول من التقوا النبي عيسى عليه السلام مهتدين إليه بنجم الميلاد و مقدمين له هدايا الميلاد و معلنين إيمانهم بنبوته , و بعدها كانت الأسئلة التي تناولت الرابطة بين الديانتين اليزيدية و الزرداشتية من قبل السيد نافع و كان رد الدكتور بأنهما دينين منفصلين ثم كان السؤال عن الرقم و الألوح المتبقية من ” أفستا ” و اللغة التي كتبت بها من قبل السيد فرحان حيث كان الرد بأن لغتها غير معروف من قبل الباحثين مبيناً تطابق الكثير من مفر داتها مع المفردات الكردية المستخدمة لتاريخه و مؤكداً بتحليل علمي عدم وجود صلة بينها و بين الفهلوية الفارسية , كما كان سؤالاً عن بعض المفاهيم والرموز المتداولة في التراث الشعبي الكردي وصلتها بالزرداشتية و منها رمز (+) الذي كثيراً ماكان يرسم على العجائن لدى الكرد فكان رد الدكتور على ذلك ببعض الأمثلة غير التي أوردها السائل السيد ابراهيم التي هي استمرارية للتعاليم الزرداشتية بين الكرد لتاريخه على الرغم من اعتناقهم الدين الاسلامي و هي طبعاً لا تتناقض مع الدين الجديد أما عن الرمز الآنف الذكر فهو يرمز إلى الجهات الأربعة ة و دوران الكواكب و دورة الحياة و هي جميعها خاضعة لإرادة ” أهورامازدا ” وهو قادر على كل شيء و هو الذي أوجد كل شيء و هو موجود )XWEDA بذاته
ثم كان سؤال السيد عبداللطيف عما يعتقده الأستاذ المحاضر عن تأثير تعاليم و معتقدات الزرداشتية على الأديان السماوية الثلاث متسائلاً إن كان هذا التشابه بينها يفسر كونه تأثيرًا أم أنه (حسب اعتقاده) تكرارٌ لحقائق دينية ذكرها كل الأنبياء و هي بالتالي (الأديان و تعاليمها) تكمل بعضها البعض و هكذا كان اهتداء الكووش الزرداشتيون إلى النبي عيسى عليه الصلاة و السلام و كذلك بحث سلمان الفارسي الزرداشتي في مكة عن المنقذ القادم الذي هو النبي محمد عليه الصلاة و السلام , و سأل السيد خبات عن جدوى احياء دين قديم كنا معتنقوه كشعب كردي و حالياً غالبيتنا العظمى يعتنق الاسلام و اشكالات هذا الاحياء فكان رد الدكتور بأن الغاية ليس احياء الدين بقدر ماهو البحث عن إرث عقائدي و ثقافي له امتدادته المسلكية في مفاهيمنا و تقاليدنا لتاريخه و هو مغبون لأنه طي النسيان من أهله , و سؤال من السيد محمد أمين عن صلة الطوفان الوارد في ” أفستا ” و ملحمة جلجاميش التي تسبقها تاريخياً بقرون و أخيراً كانت مداخلة السيد ابن الجزيرة تناول فيها دور الأديان كرسائل سماوية قاسمها المشترك هو الدعوة إلى الأخلاق الفاضلة كأسس للتعايش بين الأقوام و الأجناس , و ما لدى بعض الفئات من مختلف الأديان لا سيما المسلمين منها من مفاهيم هي موضع استهجان لدى غالبية الناس ما هي إلا اسقاطات و أجندة الفئات التي تريد استثمارالأديان لغايات تعصبية غير نبيلة , الأديان منها براء براءة الذئب من دم يوسف عليه الصلاة و السلام..
………………………………………………………………………………………………………………………………………………
منشور في موقع ولاتي مه
http://www.welateme.net/cand/modules.php?name=News&file=article&sid=1300#.XnPIcerXLIU

المزيد من المقالات