إليك قبلاتي

إليك قبلاتي
ابن الجزيرة 04-26-2009
إليك قبلاتي

ورقة أولى

قال لها : حبيبتي وداعا
فجاءه الجواب رقيقا:
“إليك قبلاتي”..!
ودعها ..ودعته..!
تلاشى خيط النور الواصل بينهما….
وعاد كل احد إلى وحدته..في جنح عتمة الفراق…!
عاد كل احد إلى اجترار ذكريات النجوى..
لارتشاف عذوبة من وهج مشاعره فيها..!
توترت نفسه..!
واضطربت روحه..!
تخيل اليوم الذي بدا المشوار فيه على درب طويل.!
تحيط به المتاعب لكنه جميل..
تخيل الرسالة الأولى..وردها الخجول..!
تفجرت حرارة الفضول العاشق في نبض قلبه..
اشتم منها بخار الهمس تنبع من أعماق إحساسها..
نبضة حب على استحياء..!
تحاول أن تغزل للوصل خيطا من حرير الحب..
لا ينقطع أبدا…!
هكذا -على الأقل – بدا في إحساسه المتوهج بالأمل..
الزاجل في جيئة وذهاب بين مضارب روحيهما..
ينقل المشاعر المتبلورة بلحظتها إلى القلوب..!
تلك التي فتحت أبوابها تستقبلها..في حنو..
وشوق..
وفرحة تسري في انساغها طربة
“ودارت الأيام…!
ومرت الأيام…!”
تناوبت دعوات اللهفة إلى لقاء في رحاب الخيال ..!
حيث الأطياف..!
والأحلام..!
والخيالات الملونة …!
وتلاقت الأرواح..
وتلاقت الحقائق الوجودية..هياكل تصافحت..
وتناغت في لهفة تطفئ لوعة شوق كاد أن يتلظى..
رنين غنائها يطرب سمعه..وكفها مسترخ بين يده..تداعبه
يحدثها ..تحدثه.
يضحك لها تضحك له..
وفي رشفات قهوتها نغم وعبير تطربه وتنعشه
تقزمت الساعات حتى صارت دقائق..
والدقائق تقزمت إلى الثواني
وتداخل الوقت في الوقت حتى تلاشى زمنه.
في ماكينتها داعبت حرارةَ دفئها؛ أنامله
دندن في غنائه المترجم:
“وفي الماكينة كانت هي سائقتي”
وعذوبة صوتها تطلق ضحكة مجنونة..
فتطبع وجنته قبلتها
أجمل ذكرى باقية
ترسلها كلما فاضت مشاعره.
“إليك قبلاتي”
محبة تجدده.
…………………………………………………………..
“نشر النص لأول مرة في ملتقى الكلمة نغم”
………………………………………………………….
منشور في منتديات المعهد العربي للبحوث والدراسات الاستراتيجية
http://www.airssforum.net/forum/%D9%88%D8%A7%D8%AD%D9%80%D9%80%D9%80%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%80%D9%85%D9%80%D9%85%D9%80%D9%80%D9%80%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D9%80%D9%86-%D9%88-%D8%A7%D8%B1%D8%B4%D9%8A%D9%81-%D9%88%D8%A7%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D8%A8/%D8%A7%D9%82%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%A3%D8%AF%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D9%85%D9%8A%D8%B2%D8%A9-aa/%D8%A7%D8%A8%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D9%8A%D8%B1%D8%A9/46451-%D8%A7%D9%84%D9%8A%D9%83-%D9%82%D8%A8%D9%84%D8%A7%D8%AA%D9%8A

المزيد من المقالات