أنت ملاكي

ابن الجزيرة 05-26-2009

انت ملاكي
كانت ترسم هالة حولها .تشعر الآخرين بتهيب لارتياد عوالمها الأنثوية..
وتقوقعت في جملة من الاعتبارات ذات الصد والرد ..
فتجعل اقتحام حياتها مغامرة غير محسوبة -كما يُرى..
وعلى الرغم من العبارات التي كانت تنقشهاعلى الصفحات كانت ودود..
وكانت ريح الشعور بأنثويتها تفوح بعذوبة،
لكن توهم الحاجز القائم كان لا يزال يشعر بالارتباك لكل من يحاول ملامسة حافات انوثتها ..
فما بالك بأعماق هذه الأنوثة التي كانت تبدو جاذبة حقا..!
لم يكن يعرف سر هذا الغموض ..وصرف النظر عن الاحتكاك بها رغم ما دار في نفسه من فضول كان لهيفا..
فقط كان بين الفينة والأخرى يرسل كلمات رقيقة الى رحاب ساحتها..!
في غيرما توقع فوجئت بتلميحاتها تدعوه اليها..!
بشيء من الحذر..بشيئ من رغبة تنتعش رويدا رويدا في اعماقه؛استجاب لها..!
وتتالت المحادثات مجبولة بروح تجاذب كانها قد استوت خلال تلامس مشاعر كونتها كلماتهما ..!
اخترقا الحاجز الذي اصبح يرق شيئا فشيئا حتى استحالت غلالة سهل تمزيقها بتواصل دغدغ قلبيهما..!
لم تصبر اكثر فقد انبثق عشقها تغني مشاعرها .انت ملاكي..!
فلم ينتبه الى ريشته – في نشوة حلمه – انها ترسم كلمات الهوى ورودا في صورة قلب ..!
…………………………………………………………………………………………………………………………….
ليس في حياة الأفراد ولا في حياة الشعوب خطأ لا يمكن اصلاحه ، فالرجوع إلى الصواب يمحو جميع الأخطاء
المهاتما غاندي
……………………………………………………………………………………………………………………………..
منشور في منتديات المعهد العربي للبحوث والدراسات الاستراتيجية
http://www.airssforum.net/forum/%D9%88%D8%A7%D8%AD%D9%80%D9%80%D9%80%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%80%D9%85%D9%80%D9%85%D9%80%D9%80%D9%80%D9%8A%D8%B2%D9%8A%D9%80%D9%86-%D9%88-%D8%A7%D8%B1%D8%B4%D9%8A%D9%81-%D9%88%D8%A7%D8%AD%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%AF%D8%A8/%D8%A7%D9%82%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%A3%D8%AF%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D9%85%D9%85%D9%8A%D8%B2%D8%A9-aa/%D8%A7%D8%A8%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D9%8A%D8%B1%D8%A9/69158-%D8%A7%D9%86%D8%AA-%D9%85%D9%84%D8%A7%D9%83%D9%8A

المزيد من المقالات