مفهوم الكرامة ثقافيا

مفهوم الكرامة ثقافيا
09 نيسان 2011

محمد قاسم “ابن الجزيرة ”

بين تغليب الحرية الفردية والحكم باسم الجماعة –المجتمع- ..قضية يتسلى بها الأيديولوجيون منذ ماركس –وكان أكثر جدية ممن خلفوه – وحتى هذه اللحظة لدى الأحزاب التي تتكئ في صياغة منظومتها الفكرية على الأيديولوجيا –الأممية او القومية أو الدينية….الخ.
ربما احتج البعض على مفهوم يتسلى –ولهم الحق – فالقضايا الجادة التي تتناول مصائر البشر أفرادا وشعوبا –لا يفترض أن تكون مادة للتسلية..لأن الحياة في أصلها جد، والتسلية فسحة للتمكن من الاستمرار في الجد…
كما شخص الحالة شاعر حكيم في توصيف احد الخلفاء:
الجد شيمته وفيه فكاهة = سجح ولا جد لمن لم يلعب
هذا ما يعرفه الجميع حدسا – ما لم يكن الحدس – كقوة معرفة واستشعار- قد ناله التشويه بتأثير التزييف المقصود-أيا كان السبب-.
المعرفة الحدسية قوة فطرية زوّد الله بها الإنسان…فمنذ مرحلة الطفولة يدرك الكثير من حاجاته، ومستلزمات حياته وأمنه، ومن هذه القوة الحدسية ما يسمى بالغريزة الخوف الغريزي…الخجل الغريزي…الفهم العام…المشاعر المختلفة في حالاتها العفوية…!
فطريا يشعر-يحس- المرء بأنه كائن ذو قيمة وخصوصية؛ تميزه عن الحيوانات، يتبلور هذا الشعور والإحساس في تجل نسميه “ثقافة” ولها تعبير متنوع لعل أهمها هنا هو: المعرفة، الاكتساب –الخبرة- في إطار بيئة اجتماعية متأثرة –طبعا أو طبيعيا- بالبيئة الطبيعية…في عملية تفاعلية مستمرة.
عند هذه النقطة نتساءل:
أين يشعر –يعرف- ويقدّر ….الإنسان؛ القيمة التي تعطيه ما نسميه –عادة – الكرامة؟
وماذا يعني مفهوم الكرامة؟
وكيف يتجلى عمليا في حياة الإنسان؟
منذ وجد البشر – مهما كان تفسير وجوده دينيا أم لا دينيا…فقد كان التفكير يرافق وجوده كخاصة مميزة لهم عن الكائنات الأخرى الحية والجامدة…
وقد دفعه قوة التفكير هذه الى تأمل الحياة –الكون – ومحاولة فهمه وفهم موقعه فيه…من جهة، والموقع الاجتماعي له في سياق الحياة الاجتماعية المتدرجة في التطور بحسب المعطيات الواقعية والحيوية الفكرية عموما..وقد أنتج ذلك، الفلسفة او –التعمق في التفكير – والبحث المستمر عن الحقيقة .
وكما يقول أرسطو اليوناني:”أول باعث الى الفلسفة هو الدهشة”.
إن معنى الدهشة جلي في حكاية إيمان “إبراهيم” عليه السلام.
الآية….”فلما رأى الشمس بازغة قال هذا ربي هذا اكبر فلما أفل قال: لا أحب الآفلين”
تدرّج الدهشة من المجهول والعظيم، النجم والقمر والشمس جعله يتابعها بدهشة وربما بعض خوف، فالخوف- او الحيرة والارتباك- انفعال مرافق للدهشة بدرجة ما، لأن المجهول يولد الخوف عندما نكون أمام أمر عظيم غريب عن فهمنا وإدراكنا له.
إذا فتعمق التفكير في البحث، ومحاولة فهم ما يجهله، أدى الى تكوين مجموعة تفسيرات حول كل ما يخصه –كإنسان- ومنها، معرفة حقيقته ككائن بين الكائنات المختلفة ودوره بينها ..مع أن هذه المعرفة لم تكتمل بعد، والبحث لا يزال جاريا كما يعبر عنه الدكتور ألكسي كارلايل في كتابه المعنون بهذا التساؤل: “الإنسان ذلك المجهول” ..
ولعل القول المنسوب الى علي بن أبي طالب وهو:
وتحسب انك جرم صغير = وفيك انطوى العالم الكبر
يصب –بمعنى ما – في هذا المعنى…
وقد يمكن تفسير فكرة ذلك الفيلسوف من المذهب الذاتي، شيئا من هذا أيضا :
(أستطيع القضاء على العالم بخنجر اغرزه في جسدي…)تعبيرا عن ان القيمة الحياتية مستمدة من القيمة البشرية في الإدراك والتفاعل …الخ.
هذه المعاني -ومثلها كثير- في التراث البشري الثقافي؛ يشير بوضوح الى الأهمية، والقيمة، والقوة المفترضة للإنسان؛ يجمعها جميعا شعوره بها، وترجمة ذلك شعورا، تفكيرا، سلوكا….الخ.ولعل مفهوم الكرامة يلخص هذا المعنى المميز له.
فهل حافظ الإنسان في إدارته لمعنى الكرامة البشرية على هذا المعنى؟.
……………………………………………………………………………………..
منشور في موقع رابطة أدباء الشام

http://www.odabasham.net/%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%84%D8%A9/38853-%D9%85%D9%81%D9%87%D9%88%D9%85-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D8%A7%D9%85%D8%A9-%D8%AB%D9%82%D8%A7%D9%81%D9%8A%D8%A7

المزيد من المقالات