للصمت احيانا تعبير اعمق

للصمت احيانا تعبير اعمق
الأحد 23 اب 2015
محمد قاسم ” ابن الجزيرة”

في ظروف اشتداد الأزمات ترتبك الأشياء ولا يسلم التفكير من ذلك. فالأحداث قد تكون ضاغطة في المستويات كلها كما هو الحال في سوريا. ومن عيوب السياسيين ” الأنانيين” إنهم بدلا من العودة الى الذات -الى جوهرهم الانساني الايجابي لإنقاذ الشعب والبلاد من التخريب والتدمير في الجانبين المادي والمعنوي … يتجهون إلى أسوأ الخيارات كالاستعانة بالأعداء والدفع نحو اشتداد الأزمة بخلط الأوراق ،ومنهم من يكون قد أمّن على ذاته بالهروب من منطقة الازمات ،ورهن نفسه لمن يحميه ويغذيه على حساب دوره في اشعال الأزمة بنار الفتن… هي حالة ذلك الذي دخل العمل السياسي تحت تأثير جهل لم يحسن الخروج من تبعاته، او بدفع ممن احتواه تحت جناحه منذ الأيام الأولى لحياته الحزبية، فأصبح مجرد ببغاء يحمد ويمجد باسم ولي نعمته . وهذا الخير يزهو كالطاووس بريشه ظانا انه فعلا كما يوصف . وتضيع القيمة النضالية -في هذه الحال- فيصبح الأداء السياسي :
* تسلية بحياة البسطاء بعناوين كبيرة تصعق مشاعرهم الرقيقة وآمالهم الندية في التحرر مما هم فيه… لخدمة أهواء مبتذلة لا تستحق هذه المغامرة التائهة والتافهة.
* و انزلاقا الى فخاخ الأعداء مباشرة او بشكل غير مباشر غفلة وغباء… وهنا تصبح الأذية اكبر . فإنه يمارس الضلال والتضليل بحق قضية يعلنها ظاهرا ، و هي ذات مشروعية يهدرها بدريهمات او ربت على كتف فقد أعصاب الحس بالمسؤولية فيه، عن قضية أمة ينتمي اليها، ومستقبل اجيال (من بينهم اولاده واحفاده… )فكانه يعادي نفسه من حيث يدري ويرضى خنوعا، او لا يدري لسوء نظر وقصره، وغلبة الهوى في نفسه التائهة والمتهافتة على أمان فاسدة واوهام لا تلبث ان تتلاشى مع استغناء العدو عنه عند انتهاء الحاجة اليه وربما يُخفى في غياهب السجون او بطلقة رصاص ليدفن معه بعض أسراره …
هل من الضروري ان يكون المرء سياسيا ويرتقي مناصب حزبية ثم يرتهن لأعدائه على حساب أـبناء وطنه -ومنهم اولاده واحفاده- ؟ ألا يمكن له أن يرتزق من عمل آخر ويبقى أشرف في نظر نفسه وابناء امته؟! هذا الميل الى الصخب والظهور باي تجل -وان كان مسيئا – ماذا يبرره؟ هذا الاقتحام لعمل لا يتقنه ولا يحسن ان يكون فاعلا نزيها فيه، ما الذي يبرره سوى حالة نفسية -ان لم تكن مرضا فهي اقرب اليه-؟ في مثل هذه الأحوال نصح مفكرون وعلماء في تاريخ قديم … باللجوء الى صمت لعل بعضهم ينتبه الى ان الصمت له تعبير -ربما اغنى وانصع… على الأقل “لايصب على النار زيتا”. فالحركة والضجيج وحيوية الفعل…ما لم تحقق مرجوا يصبح زيادة في ارباك المشهد.
ديرك- 23/8/2015 –
…………………………………………………………………………………………………………
منشور في موقع ولاتي مه
http://www.welateme.net/erebi/modules.php?name=News&file=article&sid=19581#.XmfiknLXLIU

المزيد من المقالات