تداعيات رسالة غير عادية.. إلى الأستاذ إسحق قومي

تداعيات رسالة غير عادية.. إلى الأستاذ إسحق قومي
التاريخ: الجمعة 03 ايلول 2010
الموضوع: القسم الثقافي
محمد قاسم “ابن الجزيرة ”
m.qibnjezire@hotmail.com

ثقافة الحياة:
قيم ومبادئ …وتجربة
في جدلية هي مسار نموها .. وبنوا آدم جميعا من نسله ، يتجددون في نسل نوح
كلنا أولاد آدم ..كلنا أولاد نوح بعد أن أودى الطوفان بالجميع سوانا .. سوى الباقين الذين لا يزالون يجددون الحياة بالتكاثر عبر سنن الحياة.

هكذا تروي الكتب المقدسة.. وهكذا تنسج الحكايات و أساطير الشعوب
تلك التي اندثرت…والتي لا تزال باقية..أولم يبق منها سوى بقايا..
تبعثرت ..شتى..!
لكنها تصر على أنها خيمة واحدة ظليلة .. تحتوي نبضاتها.
من هنا نشأت حكايا.. ونشأت قصص تروى ؛ مشحونة بمشاعر تدغدغها الأهواء
بأسماء شتى .. قوم..طائفة..مذهب..ديانة .. وعقيدة تعانق الأرض والسماء
في بدايات تكوينها، في طبيعة تجلياتها، فتعثرت أحيانا ،بل غالبا..
خطوات القلب والعقل واللسان..!
مذ حسد قابيل هابيل وأرداه قتيلا.. حيك نسيج اختبأت فيه حكاية الأنانية
نسيج مجدول ومنقوش بذاتية غلبت نهج الحقيقة
كل يغني على ليلاه -تخيلا-توهما، وتبقى الحقيقة بعيدا تذرف الدموع
تتأوه من إنكارها وانكسارها .
التاريخ أغنى شعوبا بتجارب شتى؛ اجتماعية وفنية وثقافية..وحيوية
ربما.. لأن “الحاجة أم الاختراع”. ربما لأن عاصفة حملت بذرتها، وزرعتها في تربة خصيبة أو غير خصيبة..! فانتشت وترعرعت..قوية أو ضعيفة.. وربما كان دجلا في بعض وجوهها يستنزف من ظروف الجهل ما بحوزته…!
ومن ثم نمت يحفزها الحرمان من أوليات ذابت في خضم التنافس الغلاب ،بين قوة وضعف.
ربما ..!
وربما..!
هي الأمور كما شاهدتها دول=من سره زمن ساءته أزمان
أين المهم؟!
لعله أن يبقى الإنسان ذلك الذي لا يغريه المال ،فيلهيه عن قيم ومبادئ هي:
الخاصة الأصيلة في الإنسان
ولا تغريه الحال والغنى والقوة والسلطة –مهما كان- فلا ينسي أنه إنسان.
وإنه من نسل آدم. ومن نسل نوح –بعد الطوفان- في حصيلة الأمر.!
والله هوالذي “يتولى القلوب والسرائر” والخفايا والمعتقدات..
قال طبيب يستهتر بحياة الناس: لم أسميته Peyman؟ قلت لأبقى إنسانا..!
طأطأ الرأس بعد عنفوان، وطفق يسوق اعتذارات هزيلة. كان اسمه الأخير Çelo.
الحياة تتبدى بألوان ومظاهر تختلف.. والخيّر من اختار المظهر الأجلى واللون الأجلى..!
في رسالتك الكثير.. فيها ما هو مشرق.. وفيها للإيحاء مساحة حائرة –ربما- منذ العنوان..وصيغته..!
على كل حال:
لعل الخطوات لم تكن حاجة.. لو لم نصغ جدرا حاجزة؛وإلا لما احتجنا لنخطو من جديد.
لعل القرب كان، ولو لم نصغه متعثرا لغاية في نفس يعقوب لبقي كما هو وأجمل.
فلنتقاسم الحياة حلوها ومرها، فلنجدد بناءها، نصغ من جديد نسيج حيويتها..
فلنعد إلى العقل نوهّجه ونصنع من حيويته تفكيرا يلتمس الحقيقة ويتجاوز الوهم والمشتهيات .. .. فلنزرع بذرة الوعي -والمكاشفة بصدق- تنمو لتظللنا ،حتى نصل إلى الجوهر في بنيته.. “روناهي”..!
تلقائيا تتكون الخطوات عندما ننزع الغل من نفوسنا،
تلقائيا تنمو المحبة عندما نحاول إتباع نهج الحقيقة والإنصاف متجاوزين غواشي في نفوسنا وعقولنا وقلوبنا..
تلقائيا تستقيم شؤون الحياة عندما نتحرى الحقيقة بصدق ونقاء ونجند الروح لعدالة أرادتها لنا السماء.
دعوتك فيها بذور بدايات لاستقراء التاريخ، وتقويم ما اعوج بفعل فاعل واعيا أو ساهيا..كم تنعشني روحها المغموسة بالتطلع إلى أيام حبلى بالمسرة.أيام نبني كل مساحاتها بطوب مجدول من وعي الحياة وواقعية الأماني والآهات التي تغازل آلامنا ومآسينا لتنسج من آثارها اشراقة حياة جديدة.،قوامها النبل قبل كل شيء.. والمصداقية…والتعبير بشجاعة عن تراكمات وترسبات لا بد من تطهيرها منذ “الاعتراف” ومرورا بالمسير المنار”روناهي”
منك خطوة ومني خطوتان ..منك بعض صفاء ومني كله، قدري أني الأخ الكبير هنا..! وبالرغم من كل شيء..هكذا أرادتها لنا الحياة ولم نختر نحن الكينونة فيها ..ولكن نستطيع –بالتأكيد- أن نساهم ونؤثر في الصيرورة فيها وبعض تجليات شكل مصائرنا..
إذا كنت لا تعرفني فأنا أعرفك..!
إذا كان شعورك الجمعي هو حدس لقائنا، فشعوري الفردي والجمعي معا هو حدس عيشنا معا في أي تجل تفترضه الحياة ومقتضياتها ونعيش مسارها ..!
لنعد بشرا كما كان آدم قبل الخطيئة نقيا.ولنبدأ في مراجعة واستقصاء لمنهج الحياة بصفاء.
…………………………………………………………………………………………………………………..
منقول عن موقع ولاتي مه

http://welateme.net/cand/modules.php?name=News&file=print&sid=3142

المزيد من المقالات