الانفصام بين الشخصية وتعبيراتها الثقافية (الشخصية العربية نموذجا)

الانفصام بين الشخصية وتعبيراتها الثقافية (الشخصية العربية نموذجا)
الأثنين 02 نيسان 2012
محمد قاسم ” ابن الجزيرة ”

(في أوروبا عندما تحصل تفاهمات تتحول إلى قرارات، وهذا ما لم نصل إليه نحن العرب حتى الآن…)
مثل هذا المعنى صرح به “د. نبيل العربي” أمين عام الجامعة العربية..في مؤنمر القمة العربية في بغداد.
وعلى الرغم من بساطة التعبير وربما الفكرة –كما تبدو – لكنها تفصح عن حقيقة نوعين من الثقافات :
– الثقافة الأوروبية – و المجتمعات المتقدمة عموما- تتوافق فيها القرارات مع التطبيقات التنفيذية..
– الثقافة العربية..والمجتمعات المتخلفة عموما. تطرح التعبيرات دون عزم على تنفيذها نتيجة فسحة بين التفكير والسلوك تجعل الكلام لا يتطابق مع المضمون واقعيا-تنفيذيا-.
في الثقافة الأولى: الشخصية تتمتع بمقوماتها كما هي فيها –فطرتها وما فيها من طاقات طبيعية…والمسار التربوي هنا يهدف إلى تفتح القوى الخلاقة فيها.
وفي الثقافة الثانية: هناك انفصام بين الشخصية وبين ما تعبر عنه من مكونات المعرفة والتكوين البنائي في الشخصية، كتجل ثقافي فيها.والمسار التربوي يخدم النظام السياسي الحاكم. خاصة ذلك الأيديولوجي.
للإضاءة على هذا المعنى كانت مقالتي “الكلمات عندما تفقد دلالتها ” والمنشورة في مواقع عدة.
من المشكلات في تكوين وبناء الشخصية الشرق أوسطية عموما، والعربية خصوصا… أن “المنطق النفسي” يغلب –كمعيار- في نهج التفكير والسلوك فيها..هذا التعبير الذي يشير إلى بذل جهود لإيجاد مبررات لسلوك خاطئ – وربما شرير- حصل أو يراد حصوله…!
ما هو معلوم أن السير المنطقي للتفكير هو خطوات منها استقراء الأفكار والوقائع والخلوص إلى ما ينتج – استنتاج-عبر نهج منطقي يراعي “وحدة الهوية وعدم التناقض” وهو المبدأ الأساسي في صحة مسار التفكير منطقيا.
ولعل تقبل الثقافة العربية –الشعبية والشعبوية والنخبوية…لحالة الانفصام هذه بين الشخصية وتعبيراتها… ما هو سوى انسجام مع الروح الأيديولوجية للثقافة العربية منذ مرحلة القبائل –والجاهلية-ومرورا بمراحل في التاريخ الإسلامي أيضا- للأسف- حيث صياغة أيديولوجية جمعت القبلية إلى الغيبية وبلورته فيما بعد-إلى القومية الأيديولوجية ….بروح ذاتية تغيّب المساعي والمعايير الموضوعية،وهي أساس التطور في كل جهود هادفة إليه.
لذا نجد في هذا النوع من الثقافة ،أن الشعارات والهوى هي بنية مركزية في حركة المجتمعات العربية،خاصة لدى السياسيين…وقد انتبهوا إلى أن دغدغة المشاعر باسم القومية، وتهجين بينها وبين المشاعر الدينية في حركة انتقائية تخدم النهج الأيديولوجي-الذاتي…كافية لتهييج هؤلاء.
ولاستكمال الحلقة فإن الحاجة ماسة لصياغة نسيج لغوي – يغلب فيه الروح الأدبية والشعرية خاصة… يستطيع النفخ في الوجدانيات والمشاعرـ ويغيّب فاعلية العقل الموضوعية، بل ويضعها في خدمة الوجدانيات والمشاعر وقوى عمياء كالغرائز أو الأهواء…والتي هي ركيزة حركيتها-إذا صح التعبير.
وفي نهج الثقافة السياسية –الحاكمة خاصة- يبدو التناقض سمة بارزة فيه.فالجهد ينصب على أن توضع الأطروحات والأفكار في سياق منطقي للإقناع –أو تهدئة المشاعر التي تتوتر حيال سير غير منطقي-متعسف- للأحداث-
و في الواقع يتبع ما يسمى –في السياسة- النهج البراغماتي…!
هذا يعني أن هناك ممارسة في التعامل وفق نهج مزدوج و متعدد-المعايير.
وهنا تتجلى أهم خصائص الثقافة السياسية، وهي تحكيم نهج ذاتي –سواء في صيغة أيديولوجية، أو في صيغة نهج براغماتي، أو تكريس مفهوم المصلحة … بعناوين مختلفة منها:المصلحة القومية ..المصلحة الوطنية..المصلحة العامة…الخ وتستعير الأنظمة المستبدة مثل هذه المفاهيم داخليا أيضا للتحكم بالشعوب…فتحت عنوان “المصلحة العامة ” مثلا اعتقل الآلاف وأودعوا السجون بلا محاكمات.. وتحت العناوين نفسها أو ما يشبهها نقل الآلاف –ولا يزالون- من وظائفهم أو يُسرّحون…وقس على ذلك في كل ما تحتاجه الأنظمة عموما، لكي تنفذه بحق المختلفين مع نهجها، أو المعارضين الصريحين لنهجها في الحكم…!
في هذه المغالطة المفهومية يلعب الكثيرون في موقع القوة –حكاما وقوى سياسية…للعب بالحقائق والمصالح المشروعة لجماعات داخل الأوطان وخارجها –عالميا.
والذي يطرح التساؤل: كيف لقوى بشرية يفترض أنها عاقلة، وتفهم الكثير من مجريات التاريخ وعبره…كيف لها أن تنساق بطريقة تكرس هذه المغالطات المؤذية للقيمة البشرية، وللحياة البشرية ولمستقبل البشرية…ولا بد ستنعكس عليها ذاتها في صورة ما ربما لأقربائها وأبنائها وأحفادها –والأجيال اللاحقة عموما.؟!
ومن الوسائل لتضليل القوى الشعبية والشعبوية وبعض النخب أيضا …ما يسمى “خلط الأوراق” فعندما تكون هناك مشكلة؛ يدفع بها إلى التشابك مع صلات بعيدة أو قريبة، أو اصطناع صلات للوصول إلى خلط يمكن اللعب عبره لتشويش فهم الحقيقة بسطوع يساهم في تبلور موقف من الأحداث قد لا يكون في مصلحة الحكام والمتنفذين عموما.
وطبعا ما لم ينفع فيه هذا النهج فهناك الضغوط بأنواع مختلفة –إرهاب وترويع وتصفيات وإغراءات..الخ.
……………………………………………………………………………………………………………………………….
منشور في موقع ولاتي مه
http://www.welateme.net/erebi/modules.php?name=News&file=article&sid=12304#.XmiUYHLXLIU

المزيد من المقالات