محاولات شعرية مبتدئة (7) على الأريكة تجلسين.

محاولات شعرية مبتدئة (7)
الثلاثاء 26 ايلول 2006
ابن الجزيرة

وكأن حيوية الأعماق وهي تتحفز وتتوثب وتنفجر لا تبقى في حدودها بل تتنسم الأجواء خارجها..وتستوحي من المحيط (الواقع) لقطات جميلة من موحية فترسمها تلونها أو تنقل ألوانها تمزج بين الخيال والواقع:

على الأريكة تجلسين..
فتملأُ المكانَ روائح العطر النسائي الثمين
تعانق أصداء الرنين..
من ضحكة جذلى
و أنين شكوى
وهمس أنين
تمتزج الأشياء
تكون الكيان
ويعمر المكان
ترقص حول العيون غمّازات نشوى
تنفجر الأنات والآهات والشكوى
وتلمع العيون ببريق فيه غرابة
ينغزل فيها خيط للوصل
فيها اللهفة
وبها تستوطن حيرة
ترقب ما حول الموقد في خشية
تخشى الأتي يفسد خلوة
تخشى الزمن الهاجع في لحظة
تنتاب مآقيه الصحوة
مزيج فيه غرابة
فيه المر
فيه الحلو
فيه الخوف
فيه أنسام الجفوة
فيه للامل المنعش جذوة
…………………………………………
منقول عن موقع ولاتي مه
http://www.welateme.net/cand/modules.php?name=News&file=article&sid=247#.XkbAxTLXLIU

المزيد من المقالات