محاولات شعرية مبتدئة … (5) لمحة عابرة من طيفك الجميل

محاولات شعرية مبتدئة … (5) لمحة عابرة من طيفك الجميل
ويبدو أن لا عشب يبقى تحت الحجر – كما يقول المثل الكردي- فكان النفس بدأت تتفتح على بعض صور الحياة الجميلة سوا في رؤية مشاهدها أو تذكر ما كان غافيا في اعماقها، فهي تومض في خفر وتتابع وعناد، فتتحرر النفس من جزء من إرهاق ناء بكلكله عليها أمدا ويغلب النماء في صراعه مع الجدب..وتخصب النفس شيئا فشيئا..فتلامس حيوية الحياة الجميلة وتحس بها ندية نضرة وينبض القلب ..ويتخيل طيوفا:

لمحة عابرة من طيفك الجميل
كانت تغذي شوقي الجامح
كان الصوت يحمل رنة الحياة..واللهفة
فيخرج من بين الشفاه مرتعشا منتفضا
ترسم كلمات تكاد حروفها أن تتناثر..خجلا
أو تتطاول..تبغي إطالة الحظة
حيث يضمنا فيها المكان
كانت الشفاه تتمتم..تستجر الجميل من مجالات شتى
كانت إطالة اللقياترمي للإرتواء..
لتسنح للروح الظمأى
فرصة للإرتواء
تلك الروح المرتعشة..مذ ظمئت.. اضطربت
ما أقسى أن تضطرب الروح الظمأى
في متاهات الحيرة تردى
تلف الماضي …والحاضر
وتمتد إلى الزمن الأتي
ما اعجبها هذي الحيرة ..
ألم في الصدر ينتفض
وأسى في النفس
ذو موج يولد موجا
بهما اللذة متزجان
كيف يصدق
متضادات تتعانق
في نفس الحال
سل رابعة عنها أو فاسأل حلاجا
حال غابت إلا على من ابتلاها
تعجز اللغة تعبيرا عنها إلا رمزا
هذي حالي مذ غابت تلك اللمحة
غابت ساعات..
كادت تطول هذي الساعات
امتدت..طالت ..هي ساعات ..هي سنوات
عودي …وليعد الطيف عبر اللمحة
عودي..فالشوق الجامح ينتظر اللمحة..!
……………………………………………………
منشور في موقع ولاتي مه

http://www.welateme.net/cand/modules.php?name=News&file=article&sid=226#.XkbBRTLXLIU

المزيد من المقالات