جدب ونماء ” أريج أنفاس عاشقة”

جدب و نماء
ابن الجزيرة
Thursday 12-10 -2006
وعلى الرغم من أن الفكر يشكل خلفية واضحة ولكنه لم يستطع – أو ربما ساعد – أن يخفي لمحات من نبض في قلب كسير يتطلع إلى نهوض وانتعاش يعب من جمال الحياة بكل ما فيها.. بيعها ..أنفاسها..
وهكذا.. فإن إيماءات موحية قد أيقظت ذلك الغافي في الأعماق متمطيا، متثائبا وأحيانا، نشطا يصارع الحواجز-وهي نفسية تربوية، وإن كانت مستمدة من تربية اجتماعية ودينية، كادت ان تصبح قحطا في هذا الجانب. ولكنه يحاول التملص والانتعاش في صراع مع واقعه:
يتصارع جدب ونماء في نفس بشرية
ناء الإرهاق بكلكله عليها
تهب نسمة ندية…
تلامس قاعها
تنعش روحا تكاد تحتضر في أعماقها
توقد فيه الحياة
تنمو بذرتها
تختلج وريقات خضراء ..
تستطيل..
تتكشف عن بتلات زهر بنفسج في عناق
تمتلئ الأرجاء فوحا.
أيتها النسمة الندية..!
اغفري لي غفوتي عن هبوبك المتدرج في خفر
اغفري لي هفوتي في رسم جدار سميك حول شعوري المرتبك
أنت أيتها النسمة
طلائع حياة إلى قلب كاد النبض فيه يحتضر
وأنت أيتها النسمة..
رسالة تضمّخت كلماتها بعبق حياة حالمة
ترسمها أخيلة العشاق
كنت لي نورا
غمر كياني المرهق في مسير طويل.. طويل
عبر دروب حياة قاسية
كاد أن يستسلم للألم والحزن الدفين
لولا لمسات حانية من طيوفك الحالمات
عبر إشعاعات عينيك الدافئتين
وأريج أنفاسك العاشقة

ibneljezire@maktoob.com
…………………………………………………………………………
منقول عن موقع الركن الأخضر بتصرف
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=3488

المزيد من المقالات