إلى رحمة الله سيداي كلش

إلى رحمة الله سيداي كلش
محمد قاسم(ابن الجزيرة)
Monday 02-07 -2007

إلى رحمة الله تعانق جنانه روح الشاعر والمناضل السياس سيداي كلش (ملا حسين) بعد أن قضى عمرا مديدا في البحث عن طاقات ذاته فنشرها عبر شعر أو نضال سياسي بروح جريئة وعزيمة لم تمل حتى أيامه الأخيرة..
ربما قيل بأنه لم يشتهر على قدر المساحة الزمنية التي بقي فيها سياسيا وشاعرا..وأصدر عددا من الدواوين والكتب..!
ونقول : ربما
ولكنه بدأ يتيم الأبوين وبنى ذاته بتحصيل علوم الشريعة التي كانت سائدة في حياة الكرد..واستطاع أن يحتك بقول الشعر متتلمذا على يد الشاعر الكبير المرحوم جكرخوين(ملا شيخموس)(انظر مقدمة ديوانه…)
وانخرط في صفوف الحركة السياسية الكردية محاولا التجديد عبر انتقاله من حزب إلى آخر(أو انشقاقه عنه مع بعض رفاقه) ظانا انه قد يغير شيئا في أسلوب الأداء الحزبي الذي لاحظ ترهلا فيه وربما نوعا من الانحراف عن مسيرته الأساسية ومبادئه..ولكنه للأسف لم يتوفق في ذلك.لأن الذين يقودون الأحزاب الكردية يعودون جميعا إلى حقبة كونت ثقافتهم السياسية الخاصة بها، والتي قد لا تناسب الحقبة الحاضرة في جوانب منها –على الأقل- ،واستمرؤوا مواقعهم التي يشغلونها بنوع من النظرة الاستبدادية التي تبنى على فكرة عدم صلاحية الآخرين،أو أنهم الأعلم والأقدر من الجميع..!
وهذه آفة ابتليت بها أحزاب الحركة الكردية –وللأسف-
المهم سيداي كلش قضى حياة بذل في بنائها على قدر ما استطاعه من جهد وقد رة وكان صادقا على درجة كبيرة في ذلك..وساهم في توعية الناس بالروح القومية في مطالع العمل السياسي..خاصة..
نحن لا نريد أن نذهب في مديحه بعيدا كما يفعل بعض كتاب الكرد والذين لا يتركون عبارة أدبية طنانة ورنانة إلا ويحشرونها في مقالاتهم –التأبينية خاصة- وذلك بعد الموت –كما هي عادة الشعوب المتخلفة، لا تدرك قيمة أبنائها إلا بعد موتهم، أو تنافق المجتمع فيما تبديه من مشاعر أحيانا..فالممدوح كان حيا، وكان جديرا بتقدير كاف.. واحترام متكافئ مع عطائه-ولا أعني هنا سيداي كلش وحده- ولكنه لم ينلهما،بل ربما تعرض للأذى –كما هو الحال عادة عند وجود مبدعين في مجتمع متخلف لا يستوعب إبداعهم- ..ويأتي المؤذون ليسيلوا حبرا كثيرا في المدح الوصف المبالغ فيه..
نحن لا نريد أن يكون شعبنا بهذه الثقافة غير المسؤولة..
فلنمدح على قدر الاستحقاق..ولننتقد على قدر الاستحقاق..(بالقدر الذي نستطيع مغالبة أنفسنا..وهي حالة تربوية دونها الكثير الكثير من الوعي والجهد..).
ولننتبه إلى قيمة المرء عندما يكون حيا وفاعلا وقادرا على العطاء.. ونستفيد –كمجتمع- من هذه الخصال(الحي أبقى من الميت) وبعد أن يموت نؤبنه بما كان فيه..فلا مبالغات شعرية كالذين (في كل واد يهيمون) ولا صب مواصفات لا يتمتع بها المؤبَّن..وإذا كانوا يظنون أن في ذلك تقديرا، نقول لهم: بل في ذلك تقليل من شأن الممدوح والمؤبن أن تصفه بما ليس فيه –حيا أو ميتا-
نحن بحاجة إلى ثقافة موزونة وموضوعية ما أمكن (حكمة) نضع الأمور في نصابها ..
……………………………………………………………………………………………….
منقول عن موقع الركن الأخضر
http://www.grenc.com/show_article_main.cfm?id=7645
………………………………………………………………………………………………….
………………………………………………………………………………………………….
………………………………………………………………………………………………….

– gotina girûpa Dêrikê ya rewşenbîrî ji layê mamosta Mihemed Qasim ve hate xwendin:
” Em ne li virin ji bo ku hestê xwe bifûrînin ,gotinê qelew jî hilweşînin,yan jî li ferhenga bi gerin gotinê xerîb derxînin.
Em ne livirin ku histirên xwe bi rijînin.ê bihtir îska bînê xwe dilovaniya wê bihtir bê ji Seydayê Keleş re ,weku gelek kes ji xwere kirine kar ev rengê edeba bê ked u kar..
Belkî em li virin jib o gelek rehmet ji Seyda re bi xwazin,bînin bîra xwe ku her mirov di karê xwe pêşve bidê ,wkû Seyda karî xwe bidê pêş, ji halekî tuneyî heta giha halekî , têde bizava siyasî wergirt di demeka zor u zehmet de,
Xwe kêşa hûnana ristan,ta ku bo biwêjek xuya xwedî dîwan u pirtûk jî…
Ne ji karê siyasî ket ,nejî ji hûnana ristan ket, heta rojên dawî ji jiyana xwe..!
Bê goman cihê rêz u hurmetê ye rengê ku jiyana xwe pê bihûrand.! Lê belkî ne eve tenê jibo îro em civîne…
Belkî jibo bang bidin hev: jiyan bê kar- çi kar bê- nabe..
Jiyan dema vala bi mîne, namîne jiyan, belkî dibê çoleka xerab bê av u dar u bistan..bê ruh u rewan..bê giyan..u dawî bê tam u mane jî.
Em li virin – bi xêra çil roja Seyda- jibo ji hevre bêjin:
Hger em li Seyda di gerin ..Seyda ço..!
Hger em li şopa wî bi nêrin ,xuyaye li ber cava ye:
– Sêwîyê bê dêw u bav bû, belê xwend ta bû mela
Feqîrê bê mal u hal bû, belê bû xebatkarekî li pêş ta bû endamekî licneya merkezî di partiya xwede..
Belkî bizava herî ber çav ewe ku di karê siyasetê, nema tenê peyayê kesekî , belkî xwest xwe ava bike weku endamekî serbixwe, bi rewşa hiş u bîra xwe..
Şaş çû yan rast çû, belkî dan u standin jêre divê.
Eman kar kir ku bi rengek azad karê xwe birêve bibê..
Mixabin gelek kesên xwe karker dibînin, ne zêdî peyane ji kesnare, jibo cihekî, yan jibo mefayekî..u armanca ku jibo bûne karker ji bîra dikin..mixabin…belkî eve astengek mezin di pêşiya pêşveçona gelan deye
Bihêvîme ku em hemû dinavbera xwe u nefsaxwede, sozekî bidin xwe ku em jî xwe bi kêşin vî rengê jiyana bi kar u mefa..ya ku Seyda wergirtî..u kesên weke wî ji karkera – çi siyasî,çi rewşenbîrî,çi bizava dinyayê ya ku bi mefa bê..!
Sozê bidin hev, ku bi çavekî vekirî u hişekî can, baweriyekî resen , bikin ku jiyana xwe pûç u vala bi rêve ne meşînin ..belkî em jî dinava bexçê jiyanê de rastî Seyda werin, bi hevre dilşad u dilgeş têde vejîn..!”

المزيد من المقالات