محاولات شعرية مبتدئة (6)

محاولات شعرية مبتدئة (6)
الخميس 21 ايلول 2006
ابن الجزيرة
بطبيعتها لا تسير الحياة وفق خط مستقيم أو متصاعد دائما. بل هي حالة سرور مرة ، وحالة حزن أحيانا.. وترسم الكلمات هذه الحالة المتناقضة والمتكاملة في آن واحد. يغلب في النفس تراكم من ماض جديب فيوحي بما يصوّره، ويذبل الحلم الذي كاد ان ينتعش. فيتساءل مستنكرا ومتألما:
لماذا كنت لي قدرا أيقظ روحي النائمة؟
لماذا جئتني صحوة لفؤادي المستكين
كان حظا مغنيا أني أراك
كان حلما مجزيا لي همس نجواك
كانت أصداء الماضي ترن في أذني…
كانت رنات تتذبذب في دفء عبر الروح الملتاع
كانت أنسام تسري في دفء عبر شراييني
كانت تغنيني .. وتواسيني
كانت تزرع في نفسي دفئا يهدهد أمواج حنيني
جئت فدغدغت المنابع في أشواقي، أيقظت حنيني
أيقظت الغافي من ماض في أعماق أنيني
لماذا أيقظت الماضي الغافي في أعماق أنيني؟ّ

وبين هذه الحالة وتلك حالات لا بد أن تتمطى تحاول أن تأخذ لها مكانا في صورة ما ..ربما انتظار:
يطول الليل يمتط النهار
تمر ببطء عقارب الزمان
الثقل يرين على صدري ،
وكآبة الأفكار
يرتطم بالجدار الممتد كالأسوار
أنا في انتظار. !
هكذا مشيئة القدر العجيبة والغريبة بالنسبة للإنسان في حياة لم يدخلها بإرادته…ولا يخرج منها برغبته ومع ذلك فلا يفارقه الأمل حتى في أحلك اللحظات:
غريبة مشيئة القدر…
عجيبة حبكتها.. ورسمها…والمنتظر
تعيد من عمر مضى.. بذور عمر منتظر
تنبش في الذكرى بقايا تحتضر
تجدد الحياة من ماض هجر
تحاور الأسوار والحدود
وقيم الجدود
وتبعث الحياة من جديد
وتبعث الأمل
وبين اخذ ورد وبين شوق إلى المستقبل وحنين إلى الماضي.. تكون مسيرة الحياة :
نعود في كل يوم إلى بدئه…
إلى لحظات المسير
إلى نبضات من الخوف في بذره
إلى قلق يلف المصير
أهكذا حبيبتي نكون
تجرحنا فضول هذه العيون
وفي النفوس مرجل يغلي ، ويغلي بجنون
فيه خوف.. فيه يأس .. و فيه ظنون.!!
………………………………………
منشورفي موقع ولاتي مه
http://www.welateme.net/cand/modules.php?name=News&file=article&sid=232#.XkbBAzLXLIU

المزيد من المقالات