«ملتقى الثقافات المتعايشة»

محمد قاسم ” ابن الجزيرة ”

“ملتقى الثقافات المتعايشة”
هذا ما أطلقت على نفسها كمؤسسة تسعى للتقريب ثقافيا بين المختلفين ضمن البلاد الواحدة من المكونات المختلفة، وداخل المكونات ذاتها.
باختصار، تسعى للتأسيس لثقافة تعايش مشترك، يسهل العيش معا، بلا منغصات لمجرى حياتهم، وفي المنطقة ذاتها، في المدينة او القرية ذاتها، في المدرسة ذاتها، في المعمل ذاته، في الدولة الواحدة…الخ. أي ترسيخ مفهوم “المواطنة” التي يتساوى بموجبه الجميع أمام القانون الذي يكون حكما في العلاقات والاختلافات الخاصة...دون النظر إلى انتماء عرقية او دينية او مذهبية او سياسية…الخ. وهذا ما كان يسمى في ثقافة الدين (الإسلامي منه) والفلسفة “العدالة”.
دعاني الملتقى لإلقاء محاضرة حول مفهوم التعايش، قبلت الدعوة مسرورا وشاكرا.

لم نتفق على الموعد بدقة، فقد كان المقرر يوم الثلاثاء، لكن عند التحديد النهائي لليوم والساعة فسأبلغ به، لكن المؤسف أن كلا الشخصين الذين دعياني لإلقاء الحاضرة اختطفا –بحسب الأخبار-أثناء توزيع بطاقات الدعوة، من جهة لم تعرف بعد. فأربك ذلك تبليغي حتى فوجئت اليوم الاثنين، الثالث من تشرين الأول 2016، الساعة الرابعة عصرا، بمن دخل علي ليخبرني أن جمهورا مدعوا ينتظرني، فاستعجلت الذهاب وبدأت المحاضرة.
من عادتي في مثل هذه الحالة أن ابحث في المراجع التي قد تغني الموضوع بمعلومات وأفكار. فلجأت أولا، إلى الإنترنيت “موسوعة النابلسي، موسوعة الويكيبيديا الإلكترونية … وغيرهما. وحاولت أن انتفع من كتب يحتمل أن تبحث الموضوع ومنها مجلة “النهج” 5 خريف 1995 تصف نفسها بـ ” مجلة فكرية سياسية” يصدرها مركز الأبحاث والدراسات الاشتراكية في العالم العربي. يبدو أن السيد فخري كريم –رئيس تحريرها –له بصمة ثقافية ذات طبيعة تحررية ساعدت على تجاوز أبحاث المجلة؛ المنهج السياسي الأيديولوجي المنغلق. بعد تصفح العدد وجدته عددا خاصا بالبحث عن المرأة، أغرتني مقالة المرحوم هادي العلوي لأقراها على الرغم من أن الحروف صغيرة وتجهد عيون ممن في حالتي او عمري-لا أدرى لما لا يراعي بعض الكتاب –او المطابع –هذه الحالة. فكثير من القراء يضعون النظارات ” الـﮕوزلك”.
شاعر، جبر الخواطر في قوله:
قالوا التي تهوى نراه بـﮕوزلك= هل ذاك من سقم بدا بعيونه
فأجبتهم، أن قد تعمّد وضعه= ليقي البريّة من سهام جفونه
فيما كنت أقرأ لهذا المفكر ذي المقدرة التعبيرية الملفتة، والمخزون الغزير للمعلومات والأفكار، تصاعدت فكرة إلى خاطري عن تفاوت الفهم لدى الناس، وما يسببه من غموض في فهم المعاني (مفاهيم وعبارات) ذاتها. شعرت بهذا المفكر مكتنزا بعناصر المادة التي يكتب فيها تحت عنوان: المرأة في الجاهلية-المرأة في الإسلام.
بغض النظر عن مدى التوافق بين ما عرضه ومدى تقبلنا له، لا بد من الإقرار بانه أفصح عن قدرة تدعو للإعجاب بها في خلفيته الثقافية، وروح التعبير في نهج اتبعه، وما أودعه من معرفة.
بالطبع هي نتاج متابعته (قراءته) لعصارة الكتب وخلاصات الأفكار وينابيع المعرفة والخبرة من أدمغة وعقول متميزة، نهل منها. فألح السؤال على ذهني:
كيف لمن لا يقرأ –ومنهم جامعيون وربما دراسات عليا-أن تتبلور لديه المعاني على طبيعتها، وتكشف له أسرارها بوضوح يتماثل فيه مع من يقرأ، ويقضي الوقت طويلا في حدائق الكتب، وينابيع المعرفة؛ علوما وفلسفة وغيرها. ؟
تذكرت كيف أن بعض المعلقين على منشورات لي او لغيري… تعليقات لا صلة لها بمضمون المنشور. فهو قد فهمه خطأ، فجاءت الإجابة بعيدة عنه. وقد نضطر إلى نوع من التوضيح، لكن مراعاة المشاعر أحيانا ترهق عملية التوضيح هذه، لأنها تجرّ إلى سجالات، المرء بغنى عنها في مثل هذا المواقف. خاصة إذا كان الموضوع ذو طبيعة سياسية حساسية.

تنويه : هذه المقالة منشورة بتاريخ 03.10.2016
http://welateme.net/erebi/modules.php?name=News&file=article&sid=21313#.XkpnlBpKjIU

المزيد من المقالات