ألا يمكن التفكير بأسس مبتكرة للممارسة السياسية ؟ ( معايير قابلة للتنفيذ بآليات ممكنة لخدمة الشعوب)

كل تشكيل مادي أو معنوي…له ظروف -ودعنا نقول بيئة حاضنة له- ويتأثر هذا التشكيل بهذه الظروف- البيئة-. هذه البيئة لها معطياتها المختلفة بحسب المكان والزمان والثقافة السائدة ..! كمبدأ عام.
فإذا أخذنا في الاعتبار هذه الحقيقة…يتضح لنا أن محاولات تشكيل منظومات فكرية، فلسفية، إنسانية… قديم منذ قدم وجود الحياة الاجتماعية الإنسانية.
ولعل أبرز هذه المحاولات يتجلى في :
الجانب الذي يتعلق بالحياة السياسية معنى، وممارسة- واقعا-، وآفاقا…الخ.
كان الأساس فيه؛ اعتماد معنى السياسة استنادا إلى الصراع والمصلحة ( ) بالدرجة الأولى .ولا يزال هذا المعنى وتداعياته سائدا في الثقافة السياسية-بل وعلم السياسة أيضا-( ).
إن الاستئناس بالتراث البشري وتاريخه والاستفادة منه؛ أمر مطلوب، ومرغوب، و ضروري أيضا.
غير أن فرض ما في التراث والتاريخ على الواقع تعسفا بتأثير قناعات نظرية ذات طابع أيديولوجي-مهما كان- هذا الفرض يجعل نتائج ما في التراث غير منسجمة مع ظروف المرحلة الراهنة-الواقع- وما طرأ عليها من تغيرات في اتجاهات مختلفة…بدرجة عالية؛ وتستحق التوقف عندها بروح إنسانية أنقى ، وأشمل وأكثر وعيا وعمقا…!
فمثلا:
1- إن زيادة المعرفة البشرية، وتطور التقنية إلى درجة يقر بعض الفلاسفة أنها تجاوزت قدرة الإنسان على اللحاق بها، بل أصبح يلهث وراءها –تتطلب مهنية في استخدامها لتكون لفائدة المجتمع البشري.
2- هذه المعرفة والتقنية ساهمت في تسهيل صيغة الحياة بتوفير أساليب وأدوات تعين على حياة مرفهة، لكنها قد تنعكس سلبيا على القيم وروح التفاعل الحيوي في سياق العمل، والإنتاج، وتبادل المنافع…الخ.وهذه مشكلة تحتاج معالجة جادة.
3- تراكم معرفي منوع ؛ مدون وموثق يشكل ملخصا ومراجع للتجربة البشرية، ويسهل العودة إليها وهذا ايجابي، ولكن: يصعب التعامل معها لكثرتها، والحاجة إلى تنقيحها، ودراساتها دراسات مقارنة، وبتقنيات خاصة، وتخصص…الخ. وهذا بعد سلبي.
مع ذلك لا بد من إيجاد آليات بحث تمكن من الاستفادة منها.
4- أوحت الخبرة – والمعرفة- التي مر بها البشر في تاريخها القديم والحديث بأفكار وآليات ومناهج نتجت عنها، منظمات وهيئات ومؤسسات إنسانية عامة كهيئة الأمم المتحدة…!
لكنها تعاني من ثغرات تعطل فعاليتها-جزئيا أو كليا أحيانا- أو تجعلها أداة بيد الأقوياء..والموقف من الحالة السورية وغيرها مثل واضح.
5- انتقال الإنسان من حالة كانت النظرة العدوانية -في ظروف جهل مخيم- هي السائدة، إلى ظروف أصبحت المعرفة ممكنة بوضوح لبناء الموقف من الأقوام الأخرى، ولكن البديل العدواني أصبحت المصالح التي يصوغها السياسيون بحسب ما يرونها من مصالح تخدم اتجاهاتهم-في مساحة “الفن” من الداء السياسي…!
6- ما سبق جميعا وغيره…أدى إلى تفتح الوعي وتوهجه، والقدرة على تفاعل عقلاني أفضل- كإمكانية طبعا-لأن القوى العقلية لدى الإنسان قد لا تستثمر كما يجب؛ تحت تأثير عوامل مختلفة منها غلبة النفس وقواها التلقائية كالرغبات والميول والغرائز…الخ.
7- ………..
8- ………..
باختصار فإن الظروف الراهنة –باختزانها لما ذكر من إمكانيات وغيرها مما لم يذكر- تتضمن عوامل يمكن استثمارها لبدء النظر إلى إعادة تنظيم المفاهيم السياسية السائدة على ضوء المستجدات المختلفة.
منها ما يتعلق بالمعطيات الجديدة كمادة للبحث، والتأسيس لمناهج جديدة للعمل …وفقا لمعايير قابلة للتنفيذ بآليات ممكنة تخدم النزوع الإنساني الأكثر توافقا مع المصلحة العامة للبشرية بدلا من المصلحة الخاصة لأفراد أو جماعات أو شعوب..الخ.
فالحياة أصبحت تعيش تفاعلا عالميا( أو عولمة إذا شئت).

—————
– ربما بعد تطور المجتمع من الحالة البدائية التي تقتصر على الأسرة ومن ثم القبيلة الصغيرة إلى حالة أكثر تعقيدا اجتماعيا خاصة بعد توسع مساحات السيطرة ووجود اختلافات قبلية ضمن المجتمع الواحد كنتيجة للحروب وغيرها.
– لا يخفى على متابع أن الثقافة السياسية أعم وعلم السياسة أخص…ففي علم السياسة محاولة ضبط كل المفاهيم ومقتضيات النهج في العمل السياسي عبر نتائج دراسات واقعية…بشروط علمية…ككل علم. أما الثقافة فهي تشمل علم السياسة ،وكل ما يتعلق بالسياسة خارج العلم أيضا…على اعتبار أن هناك جانب في السياسة ذو بعد ذاتي يسمى –عادة- “الجانب الفني في السياسة” ومنه القول: ” السياسة فن الممكن”.

المزيد من المقالات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *